يومية سياسية تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر - حمص
طباعةحفظ


المعلم صانع الأجيال وباني الحضارات

الرقم : 12742‏

التاريخ : الثلاثاء 25/3/2008‏

الملخص : إعادة تأهيل المعلمين القائمين على رأس عملهم إنجاز تربوي واجتماعي عيد المعلم العربي الذي‏

احتفلنا به الخميس الماضي هو أحد الأعياد التي تخلد العطاء الذي لا يقابله أي عطاء وتمجد البذل الذي لا يرقى إلى مستواه أي بذل وما الاحتفال بهذا العيد ما هو إلا احتفال بعيد بناء الوطن ونموه ومنعته وتطوره وتقدمه وصون كرامته 0 فالمعلم كان ولا يزال الشعلة التي تضيء فنقتبس منها النور والمعرفة وهو المثل الأعلى للعطاء والبذل والتضحية والقدرة على تحمل المسؤوليات التربوية والتعليمية التي هي بحق من أهم المسؤوليات الوطنية 0 وبهذه المناسبة وللحديث عن معاني ودلالات هذا العيد التقينا المهندسة رزان فرجاني رئيس المكتب الفرعي لنقابة المعلمين بحمص فتحدثت قائلة : في عيد بناة الأجيال ، الذي نحتفل به في الخميس الثالث من آذار نقول : إن مسيرة المعلمين كانت على الدوام مسيرة العطاء ، حيث بذلوا الجهود الكبيرة من أجل تقديم العلم والمعرفة والثقافة من أجل إعداد أبناء الوطن 0 وأضافت قائلة : كان المعلم ولا يزال الراية الوطنية الخفاقة رسول المعرفة وحامل مشعل الحضارة فهو صانع الأجيال وباني الحضارات فما من حضارة شهدها التاريخ إلا وقامت على جهود المربين والمعلمين وما من قائد أو عالم أو شاعر إلا وقد غرس المعلم في نفسه منذ الصغر حب المعرفة والثقة بالنفس فالمعلم هو أساس نهضة الأمم لأنه الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها في تربية النشىء وتكوين جيل واع مستنير قادر على القيام بأعباء النهضة في كل المجالات . صاحب رسالة ورداً على سؤالنا المتعلق بالدور الهام الذي يقوم به المعلم في تنشئة الأجيال قالت : لا شك أن مدارسنا هي مراكز إشعاع وطني وقومي ومنها ينبعث النور ليطغى على الظلمة ومن مدارسنا تتقد الشعلة التي تنير الدرب للأبناء ووقود هذه الشعلة ومبعث نورها هو ذاك المعلم الذي يفني روحه ومهجته ويضحي بنظره في سبيل الأبناء ليمضوا إلى الحياة وهم أكثر صلابة وقوة وعزيمة وأكثر شموخاً وتحد لكل تحديات الحياة بكل أنواعها ، إذ تتخرج قوافل الشباب في كل عام من مدارسنا وجامعاتنا متسلحة بكل ما يحميها ويقيها من شرور التخلف والجهل بل تتخرج هذه الأجيال من مدارسنا محصنة بكل ما يحمي فكرها من أباطيل ونظريات تروج لها الصهيونية العالمية ومن خلفها المحافظون الجدد في الغرب وخاصة في الولايات المتحدة الامريكية ومن هذه الأفكار وأخطرها نظرية العولمة التي أريد بها سلب الشعوب المتحررة مقدراتها وطمس هويتها لذلك فإن دور المعلم في وقتنا الراهن تعاظم ولم يعد يقتصر دوره على مساعدة الجيل على مواجهة المستقبل ولكن تعداه إلى المساعدة لبناء هذا المستقبل ففي ظل تحديات العولمة وفي إطار التغيرات الاجتماعية والتكنولوجية الهائلة والتأثيرات الاعلامية الجاذبة والقيم الاجتماعية المتغيرة أصبح على المعلم أن ينجح فيما قد تخفق فيه الأسرة وعلى المعلم أن يساعد الأجيال الجديدة على النمو والتقدم ومواجهة هذه التحديات 0 فالمعلم هو الجندي بل المناضل الذي يقف في الخندق الأول للتصدي لهذه الأباطيل والنظريات وإظهارها على حقيقتها0 وتابعت قائلة من خلال ما تقدم يمكنني القول أن المعلم صاحب رسالة كونه يجعل من مدارسنا مراكز إشعاع يتلقى فيها التلاميذ والطلاب المعارف والعلوم بأنواعها فمن عصارة أفكاره يتغذى الطلاب ومن معين علومه ينهلون وفي نفوس الطلاب يغرس القيم الوطنية والقومية ومكارم الأخلاق وينشر المحبة وروح التسامح في كل مكان من وطننا الغالي 0 ينبوع عطاء وحول دلالات ومعاني عيد المعلم قالت : في عيد المعلم تتجدد الحياة وتنشط العزيمة وتصفو النفوس و ينبعث شعاع الأمل الذي يحرك الارادة ويقوي الضمير ويزداد التواصل بين المعلم والمتعلم فمن أعظم من المعلم ؟ إنه شمعة تحترق لينير للأجيال طريق الخير والمستقبل المشرق إنه ينبوع عطاء لأنه يعطي من جهده وفكره والاحتفال بعيد المعلم مناسبة للتعبير عن إحترام شعبنا لبناة الانسان الذين يتفانون في محراب مهنة صعبة لكنها نبيلة وسامية 0 وهذه المناسبة تعبير بليغ عن أهمية المعلم الإنسان صانع الأجيال ومفجر الطاقات الناشئة وباعث الروح الوطنية والقومية في النفوس 0 مبينة أن هذه المناسبةأصبحت رمزاً لجملة العطاءات التي يمثلها ها المعلم في حياة المجتمع 0 إعادة تأهيل يتنامى دور التربية في عصر التكنولوجية والمعلوماتية ، إذ لم تعد التربية مجرد تحصيل معرفي بل أصبحت مفتاح التنمية الشاملة وانطلاقاً من أهمية المعلم ودوره في بناء الانسان القادر على مواجهة التحديات التي تواجهه في عالم المتغيرات بدأت وزارة التربية بتأهيل المعلمين والمدرسين القائمين على رأس عملهم من خلال المشروع الوطني لتعميق التأهيل التربوي للمعلمين من خريجي دور المعلمين ومعاهد إعداد المدرسين من خلال التعليم المفتوح وعلى نفقة الوزارة إضافة لتأهيل عدد كبير من المدرسين من خلال برنامج التأهيل التربوي للمدرسين عبر التعليم الشبكي بالتعاون مع الجامعة الافتراضية الهادف إلى تمكين المدرسين للحصول على دبلوم التأهيل التربوي وتمكينهم من اكتساب مهارات استخدام تقانات المعلوماتية وتطبيقاتها في عملية التعلم والتعليم 0 ومما لاشك فيه أن هذه الاجراءات التي اتخذتها الوزارة تعد انجازاً تربوياً واجتماعياً لا ينعكس على المعلم الذي فتحت أمامه أبواب الطموح والتحصيل العالي فقط ، وإنما على التلميذ وعلى المجتمع بأسره لأن المعلم هو عماد التنمية ، وهو عماد التطوير والتحديث ، وبقدر ما ينجح المعلم في صناعة الجيل بقدر ما نضمن امتلاك ناصية المستقبل 0 إضافة لذلك فإن اختصاص معلم صف أصبح أحد أهم أقسام كليات التربية 0 لذلك بقدر ما يكون المعلم مؤهلاً تأهيلا عالياً بقدر ما يستطيع أن يؤدي رسالته على أكمل وجه 0 خدمات عديدة نقابة المعلمين تعمل بكل جهودها لتحقيق أفضل الخدمات للمعلمين وتوفير الجو النفسي الآمن لهم ليعطوا ويبدعوا في مهمتهم النبيلة ، وتحقيق أهداف رسالتهم السامية في بناء الأجيال عن ذلك قالت السيدة رزان : يعتبر إحداث نقابة المعلمين تكريماً وتقديراً لجهود المعلمين فالنقابة ومنذ إحداثها تعمل على دعم وتعميق الروابط النقابية والاجتماعية بين أعضاء أسرة التعليم وتنمية روح الجماعة وتنظيم جهود المعلمين في خدمة المجتمع 0 مشيرة إلى أنه يتبع للنقابة بحمص 01 شعب نقابية في المدينة والريف وعدد الأعضاء المنتسبين لها 37482 عضواً وتقوم النقابة بتقديم خدمات كثيرة لأعضائها منها إحداث المراكز الطبية التي تقدم الخدمة الصحية للزملاء وبأسعار رمزية والتي تضم عدداً من العيادات التخصصية والأجهزة ومخابر التحليل إضافة للصيدليات النقابية حيث يوجد في حمص 4 صيدليات حيث يتم حسم 05 % من قيمة الوصفة الطبية عند صرفها للزملاء إضافة لوجود العديد من الصناديق النقابية الهادفة إلى تقديم الخدمات للزملاء ولأسرهم وتنقسم إلى صناديق طبيعية يشارك فيها كل من كان عضواً في النقابة وتضم صندوق مكافأة نهاية الخدمة وصندوق التكافل الصحي الاجتماعي ومن الصناديق الاختيارية صندوق تسليف سكن للمعلمين والغاية منه تأمين قروض لأعضاء النقابة المشتركين فيه اختيارياً تساعدهم على شراء سكن لهم وتسدد هذه القروض على أقساط شهرية دون فائدة حيث يمنح العضو 002 ألف ليرة أما صندوق حساب المساعدة الفورية عند الوفاة فالغاية منه مساعدة أسرة المعلم المتوفي المشترك فيه بإعطائها مبلغ من المال وصل إلى 003 ألف ويمنح المشترك بهذا الصندوق قرضاً نقدياً دون فائدة مقداره 05 ألف ليرة في حال إجراء عملية القلب المفتوح أو زرع كلية أو استئصال ورم خبيث أو في حال شلل الطرفين و 52 ألف ليرة لعملية تركيب شبكة للمشترك و52 ألف للمشترك أو لأحد الذين يعيلهم في حال الحاجة لإجراء عملية للعين المهددة بفقدان البصر إضافة لخدمات أخرى أما حساب المساعدة عند الإحالة على المعاش فالغاية منه تقديم المساعدة لأعضاء النقابة الطبيعيين المشتركين عند الاحالة على المعاش والاستقالة وفي حال الوفاة والنقل إلى خارج وزارتي التربية والتعليم العالي 0 تكريم لاقى المعلم الاهتمام الكبير من القائد التاريخي حافظ الأسد واعتبرهم البناة الحقيقيين عندما قال « المعلمون بناة حقيقيون لأنهم يبنون الإنسان والإنسان هو غاية الحياة وهو منطلق الحياة » وقد توالت العطاءات في ظل مسيرة التطوير والتحديث التي يقودها بكل حكمة واقتدار السيد الرئيس بشار الأسد 0 وقد جاء تكريم السيد الرئيس للمعلمين حين التقاهم والسيدة عقيلته العام الماضي بمناسبة عيد المعلم ، ليوضح من جديد أهمية دور المعلم ومكانته المرموقة في المجتمع 0 أخيراً إلى المربين على اختلاف مواقعهم ومسؤولياتهم ، أنتم مؤتمنون على مستقبل الوطن ، وعليكم تقع مسؤولية تعليم وتربية الانسان الذي يعتبر الثروة الأغلى في هذا الكون فتحية لكم وبوركت جهودكم وكل عام وأنتم بخير 0‏

تعليقات الزوار
الأسمالتعليقالتاريخ
مصطفى 
musafa1234@yhoo.com
مااحلا هذا التعبير27/11/2014 12:01
إضافة تعليق
اسم صاحب التعليق:
البريد الإلكتروني لصاحب التعليق:
نص التعليق:
 

E - mail: ouroba@thawra.com

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية