معانٍ

محطات نعبرها إلى الأمام فقط الزمن واحد منذ قديم الأزل وإلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا وفي وقفة مع أيامه وشهوره وسنيه نجد أنها ذات معان ودلالات في سياق التعامل معها ككل...

ليالي الشوق

آهٍ من الشوقِ الثقيل إذا أحيا الليالي ساهراً شَرِدا يهدي زفير الهمّ ممتطيالونَ الضيا كالرعد إن رعدا يصحو به الليلُ العتيم ولا تغفو عيوني بعدها أبدافالصمتُ يرمي هاهنا مللا...

فكرة ..مواسم الدراما السورية

هل يمكن القول أن المواسم الرمضانية كانت وراء النهضة الدرامية في سورية ، أم أنها كانت حافزاً للإنتاج الدرامي خلال السنوات الماضية من عمر الدراما السورية التي شهدت تطوراً و...

نافذة للمحرر ..أدباء في الذاكرة ... يوسف الخطيب

كان لقائي الأول بالشاعر العربي الفلسطيني يوسف الخطيب عبر الشاشة الصغيرة _ أسود وأبيض – في النصف الثاني من ستينيات القرن الماضي عندما صعد إلى المنبر في احتفال رسمي و أخذ ي...

«رمضان» في حمص بين الماضي والحاضر ..د. بيطار:عـــادات انـدثرت وأخـرى استمـرت

تتوهج الذاكرة بصور العادات والتقاليد التي ارتبطت بشهر رمضان المبارك في الماضي والتي طغى على الكثير منها اليوم مظاهر الحداثة والتهجين، ولم يعد في شباك الذاكرة منها إلا الن...

رؤى ..الأدب الرقمي

نصوص كثيرة على شكل (منشورات) أقرأها على صفحات الأدباء في مواقع التواصل الاجتماعي تنمُّ عن وعي فني وإلمام بشروط الإبداع وفنيَّاته, بغض النظر عن جنس هذا الفن الأدبي من ذاك ...

(مقامات التاسوعاء) : لحسن ابراهيم ...سمعون مقامات للمقاومة والنضال

صدر حديثا مجموعة شعرية جديدة للشاعر حسن إبراهيم سمعون من القطع المتوسط ,بمئة وخمسين صفحة تقريباً عن دار بعل للنشر والتوزيع ,قدم (لمقامات التاسوعاء) الناقد الدكتور علي عزي...

الأديبة غادة اليوسف : أدب التراسل غني و جميل... نشرت رسائلي مع يوسف سامي اليوسف وفاء له... على الأديب أن ينحاز إلى قيم الحق

بدأت من القصة القصيرة فأصدرت (العالم السفلي , أنين القاع ,على نار هادئة ) ثم أغراها الشعر فأصدرت (نبض التراب , وحدك الآن , ) ولها في النقد (قراءة معاصرة ) جمعتها صداقة أد...

تأبط شعراً. ... لِفَصْلِ الغُبار

يقهر الموت بالفداء الشهيد ويغني ، فكل جرح نشيد يقهر الموت ، لاحدود لقهر يقهر القهر ، مااستباحت يداه عصبة الصلب ، واستجدت عهود فتلاشى من الطريق يهوذا واشرأبت ملاحم وأسود أ...

قصة ...نِسْيَان ليسَ له شطآن!

بتلك السَّهرة الماتِعة، روى «رشيد» لثلّةٍ من ضيوفه، خلاصة ما جرَى معه:والله يا جماعة، كنت كلّما مررت بقريته «...»، باتجاه ناحية «...»، منها إلى «مشتى الحلو» الآسِرَة، ومن...