الترحّل..عبر الذات والآخر.. قراءة بانورامية في سرديات ملك حاج عبيد

ولعله ليس مصادفة أن يكون العامل المشترك بين قصص ملك حاج عبيد أنها تنبض بشريان الذاكرة لقصص المسافرين عبر الذات، وعبر الزمان والمكان، الحالمين بالخيرات والغلال والألوان، و...

رؤى ... جدل بيزنطي

سألته بعد أن تحولت روايته إلى مسلسل تلفزيوني : هل مازلت ترى أن الأدب لا يطعم خبزاً فقال: نعم أنا لا أحيد عن كلامي ,وإذا كنت تلمحين لذلك المبلغ الذي حصلت عليه لقاء تنازلي ...

مفكرة ثقافية

- تقيم رابطة الخريجين الجامعيين محاضرة بعنوان «لواء اسكندرون اليوم الاثنين الساعة الواحدة ظهراً في مقر الرابطة يلقيها العميد رجب ديب تشاركه السيدة هنادي الخواجة .- غداً ا...

قصته مكرورة ومتداولة ...

أرخى الليل سدوله ,بينما كانت تنهي برنامجها اليومي ثم استلقت على الأريكة وغرقت في بحر من عالم نجيب محفوظ لعلها تنسى عالمها المليء بكل ما يجعلها في حالة استلاب دائم ,ولم تف...

قراءة أدبية في المجموعة القصصية «في الباب امرأة أخرى» للكاتب وجيه حسن

القصة من أصعب الأجناس الأدبية لأنها من إفرازات الحياة المعاصرة المعقدة التي تتسم بالسرعة والطابع التنافسي المادي والمعنوي من أجل تحقيق كينونة الإنسان وإثباتها هذا ما تقول...

لغتنا الجميلة..العلم الممنوع من الصرف (4)

3- العلمية ووزن الفعل معنى ذلك أن الكلمة تستعمل كاسم وتستعمل كفعل سواء أكان على وزن الماضي أم المضارع أم الأمر أمثلة :أحمد –أكرم –أسعد –أشرف –أيمن –يثرب –يزيد-تدمر-يزن-تغ...

لغتنا الجميلة..العلم الممنوع من الصرف (3)

2-العلمية والعجمة يمنع اسم العلم الأعجمي من الصرف إن كان زائداً على ثلاثة أحرفأمثلة:إبراهيم-إلياس-جورج-أنطون –يعقوب -إسحاق-يوسف-إسماعيل- دمشق- بغداد وإن كان العلم الأعجمي...

نافذة للمحرر...أدباء في الذاكرة . . نذير العظمة

لا أذكر تماماً متى بدأت علاقتي المعرفية بالأديب السوري الدمشقي ابن الأسرة العريقة الدكتور –نذير العظمة – ولكنني اذكر أنني تابعت بعض ترجماته الأدبية عن الانكليزية التي كان...

لغتنا الجميلة...العلم الممنوع من الصرف (1)

العلم الممنوع من الصرف لسببين: العلم والصفة1-العلمية والتأنيث :أ-يمنع اسم العلم من الصرف وجوباً إذا كان مختوماً بتاء التأنيث سواء أكان علماً مؤنثاً:أمثلة :فاطمة-عائشة-خدي...

ديوان القصيدة الجامعة.. للشاعر باسل أحمد علي الحارة

ثمة مقدمتان لديوان الشاعر باسل أحمد علي الحارة ، الأولى للشاعر عبد الرحيم خليل يوسف، والثانية للباحث والشاعر الدكتور معن صلاح الدين علي ، وهكذا فالأديبان الفاضلان لم يترك...