مــــدن ســـورية

- بشارٌ هو الأسدُ المفدّى
و وعدُ حضارةٍ و الوعدُ صدقُ
إذا قالتْ دمشقُ فصدِّقوها
فانّ القولَ ما قالتْ دمشقُ
- و في الجولانِ مجدُ الشمسِ يبنى
نحرِّرُه اذا بالعلمِ سرْنا
فنرقى بالدراسة كل مَجْدٍ
و نكشفُ بالدراسةِ كلَّ معنى
- أنا درعا الصمودُ أنا التحدّي
لكلّ عصابةٍ بالجهلِ تُعدي
سأبني بالعلومِ حياةَ أهلي
و أفخرُ بالنجاحِ و بالْمُجِدِّ
- أنا حوران سهلٌ للصديق
و أبني بالعلوم هنا طريقي
فدربي للنجاح أسير فيه
فيسطعُ بالعلوم هنا بريقي
--لدير الزور أشواقُ العلوم
لتزهو حضارتي فوق النجوم
أليس العلمُ بيتَ العزِّ يبني
و درب الجهلِ يلقي بالهمومِ
- أنا طرطوس مثل البحر أعْطي
و أبني بالعلوم طريقَ نورِ
فسوريّة سفائنُها علومٌ
و إنجازاتُ خيرٍ في البحورِ
- لريفِ دمشقَ غوطاتُ العطايا
و هل تنمو حقولي بغيرِ درسِ
تعلّمْ صونَ ينبوعٍ بأرضي
تعلّمْ كيفَ تعطي مثلَ شمسِ
- أنا حمصٌ لسوريّة عطاءٌ
أنا حمصُ الحضارةُ والثقافةْ
لنيلِ العلمِ أسعى للعلاءِ
أنيروني بعلمٍ بالنظافةْ
- حماةُ الخيرُ و الرزقُ الوفيرُ
لنيلِ العلمِ في الدرب أسير
وأدعوكمْ لِصوني بالعلومِ
بعلم ذلل الصعب العسير
- سقى الله علماً بأرضي الهنيّةْ
سقى الله شطا انا اللاذقيّةْ
سُعِدْتُ بكمْ يا حضورُ فانّي
لكمْ كلُّ شكري فلستُ شقيّة
- فانْ تجهلوا كلّ شيءٍ فلستمْ
بذكرِ العطا تجهلونَ حلبْ
فمنها الفارابي و كلّ الشموس
و كلّ العلومِ لها تنتسبْ
- سأحمي بالعلومِ خَضارَ أرضي
وعينان لخضرتها أتوقُ
فلا بالجهل راق سبيل نهري
و لكنّ العلومَ بها يروقُ
- على دربِ العلومِ تسيرُ خيلي
و هلْ تَنسى المدارسُ أرضَ رَقّةْ
و ثابتُ ابنُ قُرّةَ كان فيها
طبيباً بالعلومِ بها تَرَقَّى
- و عنّي قالوا ذي أرض الجزيرةْ
وأُكْمِلُ بالعلومِ بها المسيرةْ
فبترولٌ وقطنٌ ثم قمحٌ
بدربِ العلمِ خيراتي كثيرةْ
- كما الجولانُ إنّي لها أعودُ
بيومٍ سوفَ تصنعُهُ الأسودُ
فأنطاكيّا لا تُنسى ففيها
علاماتٌ لسوريّة شهودُ
د. هواش نصر الصالح