منكم نفيد ...اللُّغةُ العربيَّةُ الفصيحةُ أم الفُصحى ؟

يدرس طلابنا في درجة الماجستير مادة في مقرراتهم هي : (الفصحى والعامية وأثرهما في تعليم اللغة العربية) وكثيراً ما يُردّدُون عليَّ السؤال التالي : هل نقول اللغة العربية الفصحى أم الفصيحة ؟ ولعلَّ اللبس الحاصل بين الصيغتين مردّه أنهم اعتادوا على ذكر النعتين للغة العربية على أنهما من المترادفات ، وأنه يجوز استخدام الواحدة في مكان الأخرى ، والصفتان الفصحى والفصيحة من مشتقات الجذر الثلاثي السالم : ( فصح )، وهي تفيد الإبانة والظهور والبيان ، كما تشير إلى ذلك الدلالة المعجمية ، ومنه قولهم : فصح اللبن إذا ظهر وبان ، وفيما يتعلق بالاستخدام ، فإن الصواب هو الفصيحة لدلالتها على التوصيف ما يفيد الاستقرار والثبات للزوم الصفة في الموصوف ، أما إذا كان السياق في معرض التقييم والمعيارية ، وبهدف توضيح المكانة ، فالاستخدام يكون لـ : فُصحى لدلالتها على تقديم حكم بتفضيل اللغة العربية على ما سواها ، لأنها بوزن : فُعلى مؤنث اسم التفضيل : أفعل للمذكّر ، كقولنا هو : أمثل ، وهي : مُثلى .
د. وليد العرفي