وإنما

لك يا ذات العينين الشافيتين
أخط قصائدي نبع ماء
يروي ظمأك بأعذب الكلمات
لك يا ذات العينين الشافيتين
أخط قصائدي شال حرير
يزين قدك بأروع الزهرات
لك ياذات العينين الشافيتين
أخط قصائدي عهد حب
يعزز وصلك بأجمل الهمسات
لك نوارة عمري أتنهد الآهات
بانتظار قربك
فلست أرضى بالعينين وإنما
ويضيع فكري بين نقاط خمس في عين الشيطان
وتشد يدي لجام قلمي فيعجزه البيان فاعذريني
اعذريني نوارة عمري
مالعيب في قلمي وإنما
يغص حلقي .. تفيض الدمعة من عيني .. لألقي رأسي إلى وسادة أحلامي البالية..
أحلم بيوم أفك فيه لغز قصائدي وما تخفي النقاط
فأنسجها ليلاً بلون شعرك
يتعثر قلمي .. يضل طريقه بين السطور .. ليرتمي كما أرتمي
فيرسم خطاً ويضع نقطة وألف ألف إشارة تعجب واستفهام وينتهي الكلام ...

محمد غياث العلي