الإبداع في زمن الانترنت

بالعودة الى أولويات ما أصبحنا نتعلمه في هذا العصر نجد أن أموراً باتت ملحة تتطلب منا أن نوليها عناية خاصة إن لم نقل أن نبرزها، أو نفضلها على غيرها بنسبة أكبر، وخاصة لدى الأجيال الجديدة.
ولعل موضوع التجانس أو التفاهم مع الآخر قد أصبح من أكثر الموضوعات إلحاحاً في هذا القرن الجديد، لما يشهده العالم من منازعات تصل أحياناً الى حد الحروب نتيجة الخلاف على المصالح الاقتصادية من جهة، إضافة الى عدم فهم الآخر بالشكل الصحيح من جهة أخرى.‏
لقد أصبح لعنوان (التداخل الثقافي) بين الشعوب دوره الكبير في التقريب بين شعوب العالم بانتماءاتها المختلفة، للوصول الى حالة من الفهم والاستيعاب لحضارات هذا العالم، والعيش بالتالي في حالة أقرب الى السلم والتصالح منها الى العداء والتنافر. عنوان لابد له أن يرتكز على أسس عدة لا تبدأ بالتعلم ولا تنتهي بالممارسة، بل باستمرارية هذه الممارسة على مدى عقود أو أجيال.‏
ومادامت الأسس التي توصل الى الغاية من انفتاح كلٍ على الآخر تؤكد على استبعاد المفاهيم المكرسة للانغلاق وابتعاد البشر عن بعضهم بعضاً، فما أحوجنا نحن العرب الى تقريب مفاهيمهم (القيمية) من المفاهيم المعاصرة إن لم نقل الغربية، إذ قد تختلف ممارسة الاستقلالية الفردية في الغرب عن ممارستها ضمن المجتمعات العربية، ومن هنا ننطلق الى إضافة هامش أو مساحة إضافية للحرية الفردية ضمن الحفاظ على الأسرة، وقيم المجتمع، ودون أن نطمس مفاهيمنا الأصلية.‏
والأمر ينسحب أيضاً على مفاهيم أخرى كالعلاقات الأسرية،والعادات، والقيم الروحية، والتراث وغيرها بحيث تأخذ هذه المفاهيم الجديدة القديمة حيزاً ودون الإحساس بالانفصال عن الآخر .
ومن المفاهيم الجديدة ما يمكن غرسه أيضاً في أطفالنا كالوعي البيئي والآخر الصحي والمشاعر الإنسانية وعدم العنف والتعاون في الكوارث والمحن وبث روح الجماعة أو الفريق في العلم والتعلم وحتى في الإنجازات الفنية.. صحيح أن هناك فوارق بين الشعوب والتداخل لا يعني المطابقة أو الانصهار بل يعني الوصول الى نقاط الالتقاء.‏
هذه المفاهيم وغيرها لابد أن تترجم من خلال الأدب في مضامين القصص والروايات والمسرحيات، والأغاني، وحتى الموسيقا يمكن أن تتشبع بهذه القيم.‏
وفي أدب الطفل تحديداً لابد للمترجمات أن تكون ذات مضامين مشتركة بين البشر، واضحة ومفهومة، وليس من الضروري ترجمة كل المضامين المبثوثة في الأعمال الأدبية الطفلية المختلفة، وهذا غير ممكن أصلاً، وإنما تختار بعناية أفضل النماذج من آداب الأمم لتقديمها للأطفال بلغات مختلفة. وأنا لا أستبعد هنا الأساطير والقصص الشائعة بين الشعوب كلها مع خلق قصص جديدة من زمننا المعاصر ذات مفاهيم جديدة. فالكنز ليس بالضرورة أن يكون من المجوهرات أو الذهب بل يمكن أن يكون في اكتشاف علمي، أو نظرية علمية، أو معدن ثمين أو نفط الخ...، وماذا أيضاً لو عمد الأدب الى تقديم الاكتشافات العلمية بماذا يختبئ وراء سرقة آثار مهد الحضارة الإنسانية هل دونت هذه السرقات على الشبكة العنكبوتية أم أن ما وراء هذا التجاهل ما وراءه وهذا يجعل الجميع يشكك بما يتم تدواله على صفحات الانترنت.
علي عباس