يوم الغضب

الأرض تغضب و البريّة تزأر
و دويّ شعبي صاخب يتفجّر
و معالم التاريخ ترفض غادراً
متكبّراً، متجبّراً، يتبختر
نال الشهادة قاسم و مهندس
بشهامةٍ و كرامةٍ لا تنكر
القائدان ترقيّا و تمجّدا
و كلاهما للعز رمز يذكر
بشهادة الأبطال تحيا أمة
و مواكب الشهداء بحر زاخر
قسماً بتاريخي العظيم و أمتي
و بصرخة الأحرار لا لن يعبروا
قسماً بشعبي و الشهادة إنّنا
سنكونها ناراً لهيباً تسعر
ناراً تطّهر ما فعلت و تلتظي
فتدك غدرك ترامب و تثأر
و العار كلّ العار يخزي خائناً
أبدى النذالة و الإبا يستنكر
أين المروءة يا جبان فهل تهن؟
و القدس تصرخ و الجليل تحاصر
أنسيت أبطالاً تباروا للردى ؟
يا أجبن الجبناء هل تتذكر؟
من كان للقدس الجريحة فادياً
بعزيمة و شكيمة لا تقهر
القائد المقدام يعلن صرخةً
رفض الخيانة و الحناجر تهدر
أسد البطولة و الطريق طويلة
إنا نقلّدك الوسام و نؤثر
إن الأمانة سلّمتك قيادها
فاهنأ فأنت القائد المتنوّر
و تصنع كما صنع العظام لشعبهم
و تصون الديار فإنها تستنصر
سنقاتل الأشرار إمّا شهادة
في الخلد تبقينا و إمّا نُنصر
نبيل باخص