تأبط شعراً...أخي إيليا

قصيدة مضمخة بالحزن والفخر والشوق بتاريخ 12 / 12 / 2016 مهداة لروح أخي الشهيد النقيب شرف إيليا جرجس دعيج وشهداء سورية الأبطال.
أخي إيليا
نتنفس حيثُ يفوح العطر وتولد أشعار الحبِّ
نتنفس حيث نسيم الشوق يعاتب أنفاس الدربِ
فأمام ضريح أخي إيليا تزهرالآيات
في الخلد يعيش شهيد الحقِّ ويسكن ذاكرة القلبِ ......
في نخوة أبطال الميدان يعيش وفي روح البأسِ
في نظرةِ طفلٍ مفعمةٍ بوميضٍ كشموخ الشمسِ
نلمحهُ في غدنا الأحلى، نسمعه في بوح النفسِ
ونمدُّ جسوراً في الذكرى لنسافر في حلم الأمسِ.......
يتبسم في الورد الجوري ويمضي في عبق الغارِ
ويرافق صوت عصافيرٍ تطربنا في كلِّ نهارِ
لا يترك لليأس سبيلاً ويزيد لهيب الإصرارِ
رايات العزة تعشقه ومشاعل وهج الإكبارِ .......
في العقل يعيش وفي الوجدان وينبض روحاً في الفكرِ
في الخير يعيش وفي الإيمان ويملك آمال العمرِ
كالفجر يبثُّ بشائره ويعانق أسراب الزهرِ
أبديٌّ حتماً في العلياء ويولد في يوم
النصرِ.......

د .م عبد المسيح دعيج