لزوميات المعري" محاضرة في رابطة الخريجين الجامعيين "

بدعوة من رابطة الخريجين الجامعيين ألقى الدكتور قصي أتاسي محاضرة بعنوان "نظريات في لزوميات المعري" بحضور جمهور من الأدباء و المثقفين و المهتمين و متابعي الأنشطة الثقافية في حديقة الرابطة  .

في البداية أوضح د. أتاسي أن لزوميات المعري تبقى صورة صادقة عن المعري و معرضاً كبيراً لآرائه في الحياة ،و هي ليست سوى نزهة للعقول و متعة للنفوس و مدعاة للتأمل و التفكر .

و من اللزوميات التي تلفت النظر المكانة الرفيعة التي يتبوأها العقل حيث لا يؤمن العقل إلا بالبنيان الظاهر و رأى المحاضر أن المعري يقف بنظرته للعقل مع المعتزلة الذين يحرصون كل الحرص على العقل و إخضاع كل شيء للنقد و الغربلة و البحث و التمحيص

و من اللزوميات أيضاً النظرة الشاملة الصادرة عن نظرة شمولية نفاذة حيث أعلى المعرّي من شأن العقول الكبيرة التي ترى الوجود من خلال حركته الدؤوبة و علاقاته المتشابكة المعقدة و المحيرة فالموت كان الشغل الشاغل للمعري و همه المؤرق و نظرته للزواج حيث أنه لم يتزوج و هو القائل هذا ما جناه علي أبي و ما جنيت على أحد  ، كما كان المعري سيئ الظن بالناس و بالدنيا كان يهجوها  و ينتقد المظاهر الوصولية و الانتهازية عند البشر و عرىّ حقيقة الناس في زمنه حيث انقلبت الموازين و سادت حقيقة المال و صار النفاق سيد الأخلاق و تحدث عن ظاهرة السخرية في لزوميات المعري،و قال إن رسالة الغفران مليئة بالتهكم و السخرية و قد وظفها للهجوم على ظاهرة أو رأي حيث كان التهكم على الموقف و سخرية تنم عن ذكاء المعري الذي رسم المفارقة الداعية للضحك و التي تدعو للتأمل و التفكير حيث كان المعري يتصيد  المفارقات و كان مجيدا في ذلك .

و في النهاية قدم عدد من الحضور بعض المداخلات حول موضوع المحاضرة

عبد الحكيم مرزوق