رواية الحرب " حرب تشرين التحريرية" محاضرة في ثقافي حمص ... ضاحي : أعادت الكبرياء والعنفوان للشعب العربي

قدم نزيه ضاحي في قاعة الدكتور سامي الدروبي  في المركز الثقافي بحمص محاضرة بعنوان "رواية الحرب – حرب تشرين التحريرية – نموذجاً "بحضور جمهور من المهتمين.

وأوضح المحاضر في البداية أن رواية الحرب هي جزء من الأدب الثوري الذي يناقش قضية قومية تحمل فكراً أيديولوجياً وتاريخياً ,ورأى أن الرواية هي أفضل الأشكال الأدبية للتعبير عن الحرب لأنها تمتاز ببنية ثقافية منفتحة وتستطيع استيعاب أبعاد هذه الظاهرة القديمة المتجددة.

 وقال: إن الكاتب المشارك للتجربة الحربية "مراسل حربي "في الميدان يختلف عن تجربة المبدع الذي يكتب عن بعد بتأمل العبقري وروية  لأن رواية التجربة الحربية أثناء حدوثها تحت دوي القذائف وضجيج الانفجارات وأزيز الرصاص يختلف تماماً عن روايتها بعد فترة زمنية.

 واستعرض بعض الروايات التي اتخذت الحرب موضوعاً لها –حرب الشوارع لشارل شهوان ، وتلة الزعرور لشكيب خوري, وبريد بيروت لحنان الشيخ, أما الروايات الأجنبية فقد ذكر منها الحرب والسلام لتولستوي, وذهب مع الريح لمرغريت ميتشل , ووداعاً للسلاح لأرنست همنغواي وغيرها ...

وأشار للدراسات النقدية التي تناولت هذه الروايات التي رأت أنها اعتمدت على التسجيلية وهي المباشرة المفرطة في العرض ، فالرواية في الحقيقة موازية لعالم الواقع ولا تماثله حتى في التجارب الكبرى كالتجربة الحربية.

تحدث بعد ذلك المحاضر عن حرب تشرين التحريرية التي بدأت لهدف سام ونبيل هو تحرير الأرض العربية من الاحتلال الصهيوني الظالم, وأضاف : إن الروايات التي تحدثت عن هذه الحرب المشرفة كثيرة وأهمها روايتان هما "أزاهير تشرين المدماة" للدكتور عبد السلام العجيلي و"المرصد" لحنا مينة ، والروايتان تنهلان من معين واحد هو الحرب بكل أبعادها ومراميها ، وحققت هذه الحرب نجاحات عسكرية ساحقة أعادت الكبرياء والعنفوان للشعب العربي بعد نكسة حزيران عام 1967 .

 غلبت على رواية أزاهير تشرين المدماة للدكتور عبد السلام العجيلي الوثائقية والتسجيلية ولكن ليس على حساب الفنية التي سارت مع التسجيلية.

ولاحظ المحاضر في أحداث الرواية وجود خطين متوازيين الأول, سردي تناول هدير الدبابات وزمجرة المدافع وأزيز الرصاص وتحليق الطائرات وانطلاقة الجنود وتوجيهات القادة وتطاير الحصى وانتشار الغبار حتى يكاد القارىء يظن أنه يعيش معركة حقيقية في براعة  التصوير وبلاغة الجمل وجزالة الأسلوب, وثان فكري مع التركيز على قيمة الشهادة وإظهار عظمتها ودورها الكبير في تحقيق النصر .

 أما رواية المرصد لحنا مينة فهي تجسيد حي لرواية الحرب بكل ماتحمله هذه  الكلمة من رموز ودلالات ومعان وهي تصور بدقة لحظة تحرير أبطال الجيش العربي السوري لمرصد  جبل الشيخ الذي كان يعد معجزة عسكرية من حيث القوة والتحصين والصمود وبخسائر بسيطة لاتكاد تذكر مع تكبيد العدو الصهيوني خسائر فادحة في الرجال والعتاد والمعنويات ، وقد حملنا الروائي كما يقول المحاضر بفنه العالي إلى ذروة سامقة من الإبداع الروائي قل مثيله .

بعد ذلك قدم الروائي عبد الغني ملوك مداخلة عن العمليات العسكرية التي جرت في حرب تشرين وهو الذي كان ضابطا ً في الجيش والقوات المسلحة آنذاك مشيدا ً بالتكتيك العالي والخطط العسكرية المتقنة التي نفذها الجيش العربي السوري .

 كما قدم العميد الركن المتقاعد رجب ديب مداخلة أخرى عن البطولات التي قام بها الجيش العربي السوري في ساحة  الحرب والتي جاءت بالانتصار وهزمت جيش الاحتلال الإسرائيلي وحطمت أسطورة  التفوق التي كان يتبجح بها.

 وكان الشاعران غسان دلول و نبيل باخص قد قدما بعض القصائد الشعرية التي تحدثت عن حرب تشرين التحريرية والبطولات التي سطرها أبطال الجيش العربي السوري في ساحات الحرب رافعين راية العز والفخار .     

العروبة - عبد الحكيم مرزوق