كتاب من حمص... ديوان موريس قبق...

موريس قبق شاعر حمصي (1933-1996) ترك لنا مجموعتين شعريتين هما (الحب واللاهوت)1962 و (شهيد النهر الأسود) وبعدهما ترك  مخطوطاً بعنوان ( أوراق متناثرة ) فيه آخر ما كتب من قصائد . وقد قامت زوجته بجمع أشعاره كلها تحت عنوان " ديوان موريس قبق "

 ونقرأ مقدمة الدكتور كمال أبو ديب ، الناقد الشهير ، لمجموعة " الحب واللاهوت " وفيها ( إن الشاعر قبق يندفع إلى الحياة بطيبة ومحبة .. وهو شاعر المرأة بامتياز .. يندفع نحوها ويحكي عن كنوزها ...

ثمة شغف عفوي بالمرأة ، أية امرأة ، في شعر موريس قبق فالمرأة عنيدة ، وهو أكثر عناداً منها .ومثل هذه اللقطات التي يصورها ، لم نعهدها عند شعرائنا . فالمرأة ترفض أن تتصرف ببراءة وعفوية ، وهكذا يسحب ورقة وقلماً ويكتب قصيدة تعبر عن سخطه عليها ..!! يخاطب إحداهن :

 أبحري ..

 ما يسوط تيارك العاتي

 بغاء ، وجد  في عن رصيفي

زبد حبك  المريب

 ستدوخين في الموانىْ يوماً

وتعودين طوع أمري

 فطوفي

وفي قصيدة له بعنوان / تبرج / يرصد حركات المرأة ، التي ينتظرها لتكمل  زينتها

وثمة قصائد تبدو عفوية ، وأقرب إلى الأناشيد ، في " أوراق متناثرة " وهي قصائده الأخيرة التي كتبها ما بين /1970-1996/ .. نقرأ من قصيدة له بعنوان " البيت القرميدي ":

يا بيت الحب القرميدي

لملم حبات عناقيدي

و استقبل محبوباً غنجاً

قبل الميعاد المرصود

يا مأوى لسنا ننساه

من عاج الشوق بنيناه 

يا بيت الحب القرميدي

إن أنت العيد فكن عيدي

و نذكر أن موريس قبق كان صديقاً للشاعر الحمصي عبد الباسط الصوفي الذي مات في "كونا كري " عندما كان يدرس اللغة العربية هناك وقد رثاه قبق بقصيدة قال فيها :

رباه مات البلبل

و غاب وجه أجمل

مقالع المرمر تبكي

و الصخور تذهل

ملون الحروف أنت

في الخلود ترفل

شهيد شعر لم تزل

أبياته ترتل

 و لعلي أذكر أنني تعرفت على الشاعر موريس قبق في أوائل تسعينيات القرن الماضي و التقيته مرات عديدة في نادي ضباط حمص عند صديقه الشاعر الدكتور أحمد أسعد الحارة الذي كان مديرا للنادي و كان مكتبه أشبه بصالون أدبي يجتمع فيه الشعراء و النقاد وأمثال احمد المعلم و مصطفى خضر و موريس قبق و عبد الرحيم الحصني و فاطمة بديوي   و محمد ديب الزهر رحمهم الله جميعا, و د. وليد العرفي و رواد عودة و نزار بدور و منذر الحايك و غيرهم و لا بد لي من أن اشكر زوجة الشاعر  التي أهدتني هذا الديوان الذي أصدرته إكراما لذكرى زوجها الراحل الشاعر موريس قبق .

 عيسى إسماعيل