قراءة في فضاء ديوان "لم أكن أعلم " للشاعر عادل مرعي

مجموعة شعرية للدكتور عادل مرعي  سنلقي الإضاءة على بعض قصائدها .

مالفت نظري هي العتبة النصية التي يعلم جميعنا أنها بنية لغوية تتصدر النص وهو جزءٌ عضويّ، ذو دلالة رمزيّة عميقة، بوصفه النواة التي بنى المبدع عليها نصّه,حيث تطابق عنوان المجموعة مع مضمون نصوص الشاعر الذي نجح  بكشف موضوعات قصائده من خلال العنوان المذكور وإضاءة ما في داخل القصيدة ،رغم بساطة العنوان.

لامست العلاقة الجدلية مابين الشاعر والكلمات فقد حولها من حروف ذات معنى إلى قصيدة حركية  ذات طابع جوهري تمتد على مساحات كبيرة من الواقع  فهي الحروف المنثورة على المحيط  وهي اللؤلؤ وهي الطين والفخار ، كم هو عظيم هذا التعريف بقوة الكلمة والحرف.

وبات واضحا في بعض القصائد الغزلية التي تناولها( مرعي) أنه من عشاق الشاعر الكبير نزار قباني فهي تشابه بأفكارها وثروتها الحرفية قصائده المشهورة.

قصيدة (عشق الأنثى) بنصها المُوجَز المكثّف ، خالفت التوقّعاتِ المرجوّة منه، لأن القصيدة لاتبوح بمكنون شاعر واحد أو إنسان واحد بل تتحدث عن حال كل عاشق، كلمة عشق تعني عشق الرجال وكلمة أنثى تعني كل النساء وبذلك عنى الشاعر أنثى غير محددة :

عندما تعشق الأنثى تغير قوانين العالم

تغير مجرى الأنهار ،تنقل  الجبال

تقبض على الكون بيدها

تفجر البراكين  ، تضرب الزلزال

أما قصيدة (أريد رجلا) تحدثت عن صفات فارس أحلام امرأة ابتدأ الشاعر أشطر أبياتها بكلمة حتمية وهي الفعل المضارعً( أريد)  وتعددت هذه الكلمة في أغلب الأبيات لتضفي عنصر القوة عند المرأة والتأكيد على ماتريد : أريد رجلا ليس ككل الرجال ...أريد رجلا من الواقع وليس من قصص الخيال ..أريد رجلا إذا تكلم سكن الكون....

نجد بنية البيت في قصيدة (لم أكن أعلم ) تشكّل بناءاً فنّيّاً يقترن فيزيائيّا  مع الواقع، ويستثير خيال القارئ يتشابك فيها المعقول مع المستحيل، التي تعلن عدم  إمكانيّة التحقّق.

كتب الشاعر عادل مرعي قصائده من محيط الحياة الممزوجة بمشاعر رقيقة إنسانية لتنساب حروفه البسيطة على الورق بمنتهى الوضوح غير مكلفة واضحة المعنى لتنسج المشهد الدرامي المقروء دون معاناة ولتظهر مغامراته مع حروفه في مشهدية تزيدها جمالا بعض الضبابية المحمولة.

قصائد نثرية جميلة تضمنها ديوان الشاعر الدكتور عادل مرعي فهنيئا هذا المنتوج الأدبي الذي رسم حروفه ألقاً على جدار الروح  وأثير الصمت.

عبير منون

 kraaaa.jpg