نبض الشارع ... هــل مـــن بشـائر خيــر؟

هلت بشائر شهر رمضان الخير ، وتنفسنا معه نفحات طيبة من نور الإيمان والطمأنينة ، لترتفع تصريحات المعنيين حول تخفيض أسعار المواد الغذائية والأساسية التي يحتاجها الصائم ، وازدياد رقابة جمعية حماية المستهلك على الأسعار ، ولكن بدل أن نشهد انخفاضاً في أسعار السلع فقد ازداد الأمر سوءا إذ ارتفعت أسعار الخضراوات والمواد الأخرى بمقدار الضعف نلمس ذلك من خلال عملية التسوق اليومية ..
وبما انه قد طالت معاناة المواطن مع مشكلة الغلاء الفاحش والتي شكلت خناقاً ضاغطاً على عنقه ، هنا لابد من زج الإمكانات والأفكار الجديدة وطرحها في سبيل تخفيف الأعباء والظروف الصعبة التي تقف حائلاً دون تحسين الحياة المادية والأحوال المعيشية ..
فكثرة المعاناة تغني الأفكار لإيجاد الحلول الناجعة وفتح المجال الأرحب لتقديم الأفضل ، ولترميم الثغرات ، ولالتقاط كل ما ينغص تفاصيل حياة المواطنين ومعالجتها لإكمال مشوارهم الحياتي ..
فللمعاناة حدود إذا زادت عن حدها تتحول إلى حبل مشدود تقتل روح المواطن وتثقل كاهله فتهزمه ، وتهز كيانه روحياً فيتحول إلى القنوط واليأس ..
إذن فبالعمل للوصول إلى حلول ترضي الجميع نفتح جميع الأبواب المسدودة على الخير والنماء ، ونغلق جميع النوافذ التي يأتي منها ريح الاستغلال والجشع ، ونبني من خلال ذلك وطناً شامخاً أثخنته عوامل الزمان بالجراح ..
فلنملأ الشهر الفضيل نوراً ومحبة وجمالاً وألفة ليعم خيره على شهور السنة كاملة ..

العروبة - عفاف حلاس