نقطة على السطر... زيارة مسؤول

سررت يوم أمس أنا وأعداد كبيرة من المواطنين بمظاهر النظافة الواضحة في الشارع الرئيسي الذي يؤدي إلى مكان العمل في مركز المدينة وسرني أكثر رش الماء لتمنع الغبار من التناثر خلال عبور السيارات وهبوب الرياح في مدينتنا ، وتبادر إلى ذهني الخطة المحكمة التي وضعها مجلس المدينة للعناية بهذا الشق الخدمي الهام للمواطنين وحضرت بهمة عالية  إلى مكان عملي منذ الصباح متلقياً جرعة تفاؤل كبيرة ستمدني بالقوة لآخر اليوم.

والمفاجأة كانت أن هذا الإجراء ليس ضمن الخطة المبرمجة ولكن بسبب زيارة أحد المسؤولين إلى مدينتنا في هذا اليوم وهذه العملية تكررت مرات عديدة سابقاً في مرافق أخرى حيث امتلأت رفوف صالات السورية للتجارة بالمواد والسلع المختلفة فجأة عند قدوم الوفد الوزاري  من العاصمة وتوافرت الأدوية ومستلزمات العلاج في المشافي العامة  عند قدوم مسؤولها من العاصمة ويوماً ما أشرف المسؤول القادم من العاصمة على عملية توزيع مادة مازوت التدفئة على المواطنين في أحد الأحياء التي توفرت بعد انقطاعها لمدة طويلة.....

إن متطلبات الناس وهمومهم تحتاج أن يحضر المسؤولون من العاصمة يومياً إلى مدينتنا حتى تتحقق أمنياتنا وربما لو يقيموا في مدينتنا سيكون الحال أفضل.

منذر سعده