نقطة على السطر.. يا مغيث...

هجم العمر وعبرت السنوات دروب حياتنا ، ونحن مازلنا  نبني عوالم ضائعة ، نصيغها بما يتماشى مع تفاؤلنا وحبنا للحياة ، لكننا ننصدم دائماً ، مندهشين لا تتحرك فينا عضلة ، نقرأ دراسات  الحكومة وقراراتها ، فالخطوة التي أقدمت عليها وزارة التربية بتقسيم دوام المدرسين القادمين من المدينة  إلى الريف أو العكس لمساعدته في التخفيف من أجور النقل الباهظة ، هي خطوة  جيدة تلقاها المدرس براحة نفس ، لكن ما يلفتنا ، المؤسسات الحكومية الأخرى والتي يعاني موظفوها القادمون من الريف نفس المشكلة لم تضع مثل هذا القرار في حسبانها فالموظف يتحمل أجوراً باهظة خاصة بعد أن ارتفعت الأجرة أخيراً ، فيستهلك الموظف أكثر من نصف راتبه بالكامل , ويذهب هباء منثوراً على الطرقات  ليفقد احتمال طمأنينة قادمة تزيد أعباءه أعباء جديدة ...قد طالت المعاناة وازداد  الخناق الضاغط على كاهل المواطن ليتحول إلى  القنوط واليأس في تحسين مستواه المعيشي ، هذا غيض من فيض  فلابد من زج الإمكانات والأفكار والحلول الإيجابية في هذه الأيام العصيبة بما يخدم المواطن المنهك مهما كانت درجته الاجتماعية ، كبيراً أم صغيراً ، تاجراً أم مستهلكاً  ، مسؤولاً أم مواطناً عادياً ومن ثم طرحها للإسهام في حل العقد المستعصية وتليين الظروف القاهرة التي يتلمس خلالها المواطن جيوبه فتعود خاوية الوفاض منذ بدء الشهر بأيام قليلة ، فللمعاناة حدود إذا زادت تهز المواطن روحياً وجسدياً واجتماعياً واقتصادياً  فلا مفر من ترميم هذه الثغرات التي كثرت وتعقدت والتقاط المنغصات  ورميها في بئر عميق.

عفاف حلاس

00000.jpg