الحمامات في حمص

كان حمام السوق ضرورة اجتماعية لكل الناس حيث لم تكن هناك حمامات بيتية وكان البعض يتخذ من الحمام مكاناً أثيرا لسهرات دافئة خاصة في ليالي الشتاء حيث يرقصون ويغنون متخذين من أدوات الحمام مثل ( الطشت) او (الجنطاس) آلات موسيقية .