تقف شامخة بجلال وروعة

أول مايبدو للقادم نحو مدينة حمص ذلك التل الجاثم في مدخلها بجلال وروعة متسامقاً يشد الناظر ، وما ذاك التل سوى قلعة حمص التي تعتبر من أهم المعالم الأثرية والتاريخية في المدينة
تقع قلعة حمص في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة. وقد شيدت فوق تل يرتفع عن البحر 533 متراً، ويرجح أن أسفل التل طبيعي صخري وأعلاه صناعي، وهو على شكل مخروط ناقص، محيطه في الأسفل نحو 900 متر وارتفاعه عن سطح الأرض المحيط به ثلاثون متراً، وسفحه الشمالي الملاصق للمدينة شديد الانحدار يكاد يكون عامودياً، وكانت القلعة في الماضي تبدو على غرار القلاع الأيوبية والمملوكية المبنية في القرنين الثاني عشر والثالث عشر للميلاد، والتي تعتبر قلعة حلب أفضل نماذجها المتبقية، تعلو منحدرها الذي يحيط به الخندق أبراج مربعة وكأنها مدينة ملكية، ما زال أحدها في الشمال الشرقي متكاملاً في مظهره الخارجي.