حمص في عيون مدير متحف برلين ...

ذكر المستشرق الدكتور إدوارد زاخا ومدير متحف برلين الذي قام برحلة استطلاعية جغرافية وأثرية إلى سورية في عام 1879 وصفاً لمدينة حمص قال فيه :

وصلنا حمص في 24 تشرين الأول الساعة 5,20 صباحاً عن طريق قرية بابا عمرو، وقد قطعنا المسافة بين القرية المذكورة وحمص بحوالي 25 دقيقة, شاهدنا أبراج حمص من المنطقة المحاذية للطرف الشمالي من بحيرة قطينة.

وكلما اقترب الناظر من أسوار المدينة شاهد بوضوح قلعة حمص وما تدفنه من بقايا معمارية وخاصة بقايا بعض الأبراج على سطحها, توجد في جسم السور الشمالي بوابة ضخمة.. وعلى مقربة من الجهة الغربية للمدينة أي بجوار الطريق المؤدية إلى طرابلس تقوم بقايا أبنية أثرية من العهود القديمة والوسطى.

وأضاف :حمص "إيميسا" أبنيتها مشيدة بالأحجار السوداء أو بأحجار اللبن ,مازالت أجزاء كثيرة من سور المدينة باقية. وإلى الغرب من المدينة تنتشر البساتين الخضراء على مقربة من مجرى نهر العاصي وهي بساتين خصبة ومنتجة..

12.jpg 98.jpg 5555.jpg4444.jpg