تمهيداً لبدء عودة الأهالي / 250عائلة تتفقد منازلها ببلدة الزارة

تمهيدا لبدء عودة الأهالي لبلدة الزارة بريف تلكلخ وفي إطار الجهود الحكومية وخطة محافظة حمص لعودة كل الأهالي للمناطق التي يتم تحريرها دخلت 250 عائلة لتفقد منازلها ببلدة الزارة بانتظار استكمال تنفيذ الخدمات الرئيسية خلال الأشهر القادمة لاستقرار الأهالي بالبلدة بعد غياب لأكثر من سبع سنوات ولتقييم الواقع ببلدة الزارة والخطط المطلوبة لتسريع تأمين الخدمات الرئيسية قامت محافظة حمص ومدراء المؤسسات الخدمية بتفقد شوارع وواقع البلدة برفقة المكتب التفيذي .
وأكدت المحافظة أن عملية تأهيل البنى التحتية بدأت خاصة من ناحية تجهيز وصيانة شبكة الصرف الصحي مع تعبيد وصيانة بعض الطرقات الرئيسية بالبلدة, بينما الأعمال المطلوبة ببقية القطاعات الخدمية كالصحة والكهرباء والمدارس أعمال كبيرة نتيجة نسبة الدمار الكبيرة و الدعم الحكومي مستمر لتحسين واقع الخدمات وتسريع عودة الأهالي لمنازلهم.
وأوضحت المحافظة أن رحلة العودة بدأت للزارة عبر الدفعة الأولى التي ضمت أكثر من 200 عائلة تفقدت منازلها وأن المديريات المعنية بالمحافظة ستتابع عملها خلال الفترة القادمة لتسريع عودة كل الخدمات الرئيسية وخلال عدة أشهر ستحقق الإقامة الدائمة للأهالي ببلدة الزارة وأن العام الدراسي القادم سيشهد افتتاح مدرستين بعد استكمال أعمال الصيانة والترميم.
وأشار المهندس أمين عيسى مدير الخدمات الفنية انه خلال الزيارة السابقة تم تقييم واقع معظم الخدمات الرئيسية بالبلدة وتم إنجاز صيانة كاملة لشبكة الصرف الصحي بكلفة 23 مليون ل.س مع صيانة بعض الطرقات , وأضاف أنه سيتم العمل على تأهيل مدرستين بكلفة 60 مليون ل.س وذلك نتيجة الأضرار الكبيرة التي طالت المدرستين مع استكمال تأمين بقية الخدمات مع عودة الأهالي للبلدة .
وأوضحت رئيسة مجلس البلدة رولا حلا ويك أن الدفعة الأولى من العائلات التي دخلت البلدة بعد غياب لسبع سنوات بلغت 250 عائلة من أصل 725 عائلة تقدموا بطلبات العودة وأن كل أهالي البلدة راغبين بالعودة رغم نسبة الدمار الكبيرة لتعود كما كانت تنبض بالحياة .
وعبر عدد من أهالي الزارة بريف تلكلخ عن سعادتهم بدخولهم لبلدتهم بعد سنوات من الغياب وبعد عودة الأمان للبلدة ولكل حمص بفضل الجيش العربي السوري مطالبين بتسريع عودة كل الخدمات من مياه وكهرباء ومدارس لأنهم يرغبون بالعودة رغم الدمار الذي طال البيوت والكل جاهز لإعادة اعمارها من جديد.
العروبة – الأخبار - تصوير: سامر الشامي