الفريق السوري الهنغاري ينهي عملية ترميز قلعة الحصن الداخلية

بدأت المديرية العامة للآثار و المتاحف بالتشارك مع جامعة بيتر بازماني و جامعة بودابست للتكنولوجيا و الاقتصاد في هنغاريا بأعمال المرحلة الأولى من إعداد المخطط التوجيهي لقلعة الحصن و المشروع يأتي ضمن المساعدة التقنية المقدمة من منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلوم و الثقافة (اليونيسكو) بخصوص مخطط القلعة .
و في تصريح لـ العروبة أشار المهندس حازم حنا معاون مدير القلعة ورئيس شعبة الهندسة أن بنود المشروع و آلية تنفيذه تتضمن عدة خطوات و أهمها جمع و توثيق الأرشيف بشكل رقمي للموقع و محيطه, وتوزيعه بين المؤسسات الوطنية و الدولية وهو يتألف من مجموعة من الصور و الخطط والدراسات و الأبحاث القديمة و الحديثة والمنشورات وأعمال الترميم السابقة, حيث سيشكل هذا الأرشيف حجر الأساس لبناء قاعدة بيانات خاصة بالموقع تكون متاحة لجميع الباحثين والمهتمين , و سيتم ذلك من خلال مجموعة عمل مشتركة من البعثة السورية الهنغارية التي تعمل داخل و خارج البلاد برئاسة المنسق الدولي للمشروع.
و ذكر حنا أن الخطوة الثانية من المرحلة ذاتها هي الانتهاء من الدراسات التاريخية و الأثرية و الوظيفية لمباني الموقع و تحليل كل الدراسات السابقة ذات الصلة ودراسة النتائج الأخيرة للحفريات و الدراسات الأثرية, ثم الانتهاء من الدراسات الإنشائية العامة بما في ذلك دراسات لمواد البناء والمسوحات الجيوفيزيائية و دراسة حالات التدهور و التآكل و تحديد الأولويات و معايير التدخلات , يليها إعداد مشاريع التعزيز و الترميم التي تحتوي على الكميات والتكاليف المقدرة بجدول زمني تنفيذي محدد, من ثم إعداد بدائل للتأهيل العام و الدراسات التخطيطية والإدارية للموقع و محيطه بما في ذلك المقترحات حول الإمكانيات الجديدة لإعادة استخدام مباني الموقع ومحيطه و التجمعات الوظيفية المتوقعة مع الالتزام و احترام كامل توصيات تقرير TAW..
وأضاف حنا يقوم الفريق السوري الهنغاري بالبدء بإنشاء نظام ترميز شامل لمباني الموقع ليتم استخدامه في جميع الدراسات اللاحقة وهو نظام ترميز شامل لمباني الموقع, حيث يبدأ نظام الترميز الجديد من المدخل الرئيسي للقلعة الداخلية و باتجاه عقارب الساعة ..
وعن الأعمال المنجزة ذكر حنا أن الفريق أنهى عملية ترميز القلعة الداخلية و بدأ بترميز الإنشاءات والتفاصيل بداخل كل فراغ من فراغات القلعة الداخلية و اعتمدنا على (كود) مؤلف من ثلاث خانات , تشير الأولى من اليسار إلى رقم الفراغ والثانية إلى المستوى والثالثة إلى رقم المنشأ والتفصيل داخل الفراغ ..
و أضاف حنا :فضلنا استخدام ترميز منفصل لنظام التصريف المائي يحتوي على جدول مقارن للرموز المعمارية إذ لا ينصح بتضمينه ضمن نظام الترميز الأساسي لأن ذلك سيخلق صعوبات و تعقيدات كثيرة خاصة و أن معظم عناصر نظام التصريف المائي تعبر أكثر من وحدة معمارية والعديد منها مرتبط بأكثر من مستوى..
و أوضح حنا أن المرحلة الأولى من المشروع ستستمر لمدة سنتين و تعتبر الجزء المؤسس لعملية التطوير السياحي والترميم في القلعة ...

العروبة – هنادي سلامة