فلاحو المحافظة يطالبون بتوفير مادة المازوت و تخفيض أسعار الأسمدة

القطاع الزراعي بشقيه الحيواني و النباتي والهموم والمشاكل التي تهم الفلاحين كانت حاضرة بقوة في المداخلات المقدمة أمس في مؤتمر فلاحي المحافظة على مسرح دار الثقافة .
وطالبت المداخلات بتوفير مادة المازوت الزراعي و تخفيض أسعار الأسمدة و البذار و منح قروض علفية للمربين بدون فوائد وزيادة الدعم للاتحاد والروابط من اجل إنشاء مشاريع إنتاجية لتأمين إيراد مالي للاتحاد .
وطالب رئيس الرابطة الفلاحية بتلكلخ بزيادة مخصصات «المازوت الزراعي » إلى 200 ليتر لكل فلاح و إيجاد حل لمشكلة رسوم الجرارات المسجلة حيث يضطر الفلاح لدفع مبلغ 400 ألف ليرة تأمينات اجتماعية والسبب في ذلك هو عدم امتلاك الفلاح لشهادة زراعية والسماح بزراعة الأشجار المثمرة في الأراضي البعيدة عن القرى لكي يتم تنظيمها بشكل دقيق وتوفير السماد بشكل يلبي حاجة الفلاحين و إحداث مركز إطفاء في منطقة تلكلخ بسبب كثرة الحرائق التي تحدث سنويا فيها .
و فيما يخص رابطة المخرم تركزت المداخلات حول تأمين مركز مخصص للمنطقة لاستلام محصول الشعير وتنشيط قرض تسمين الأغنام و زيادة المقنن العلفي المخصص للثروة الحيوانية وتضمنت مداخلات رابطة المركز الشرقي إعادة تأهيل الآبار في البادية و مكافحة تهريب أغنام العواس و رفع سعر العنب العصيري بما يتناسب مع الكلفة و تحديد سعره قبل منح السلف للمزارعين و تفعيل عمل الجمعيات الفلاحية وفتح قناة الري القادمة من بحيرة قطينة لري الأراضي الزراعية في المنطقة الشرقية ومساعدة الفلاحين بتعزيل الآبار التي تعرضت للتخريب خلال سنوات الحرب على سورية
أما رابطة المركز الغربي فكان أهم مداخلاتها تزويد مبنى معصرة الزيتون في شين بالآليات اللازمة و الاستفادة من مردودها وايجاد آلية لتوزيع المعونات التي تمنح من المنظمات الدولية بشكل عادل ويشمل اغلب القرى ..
أما مداخلات رابطة الرستن طالبت بصيانة سواقي الري و نقل خدمات الطرق الزراعية من مديرية الخدمات الفنية إلى مديرية الزراعة و ترخيص الآبار الارتوازية غير المرخصة لأنها بحاجة إلى تعزيل و إحداث مركز أعلاف في منطقة الرستن وتخفيض أسعار الكهرباء للمزارعين و توفير اللقاحات الحيوانية الفعالة في الارشاديات الزراعية .
و طالبت رابطة القصير بمداخلاتها بتشغيل صومعة القصير و تفعيل عمل مركز الأعلاف في المنطقة و إقامة مركز أدوية زراعية و تأمين بديل عن مبنى الرابطة الفلاحية كونه متضررا بشكل كبير و تعزيل مجرى نهر العاصي و إنشاء مستودع أرضي كخزان لمادة المازوت في شنشار وركزت رابطة تدمر في مداخلاتها على المطالبة بإلغاء الرسوم المفروضة على المواشي وضرورة الإسراع بإصدار التنظيم الزراعي في بادية تدمر .

العروبة – لانا قاسم