« السورية للتجارة » توزع الغاز بسياراتها الجوالة لتخفيف الاختناقات السلة الغذائية مطلوبة والفارق يصل إلى خمسة آلاف ليرة عن السوق

تتبع السورية للتجارة خطوات ديناميكية و متسارعة بهدف تأمين تشكيلة سلعية واسعة ومتميزة من حيث الجودة و السعر في جميع صالاتها و تقدم خدماتها اليومية في كل صالاتها المنتشرة في المدينة و الريف ,وهو ما ساهم ببناء ثقة كبيرة بين المواطن و السورية للتجارة حيث لاتقلبات مفاجئة بالأسعار والمواد مراقبة و النوعيات – حتى إن لم تكن من الصنف الممتاز – إلا أنها واضحة ..
وأشار المهندس عماد ندور مدير فرع السورية للتجارة بحمص أنه و ضمن خطوات متتالية و متلاحقة وبالتعاون مع مختلف الجهات المعنية لتخديم المواطنين و الوصول إليهم والتخفيف من الاختناقات وحل الأزمات و منع الاحتكار ,نعمل بشكل يومي على تسيير السيارات التابعة لفرع المؤسسة و البالغ عددها أربع سيارات و بالتنسيق مع قسم الغاز في المصفاة و المكتب التنفيذي و سادكوب حيث يتم إتباع خطة واضحة ومدروسة لتزويد المواطنين بمادة الغاز , و تقوم سيارات السورية للتجارة بتوصيلها إلى المناطق المدرجة ضمن الخطة ...
مشيراً إلى أن هذه الخطوة تتكرر بشكل يومي حيث تصل حمولة كل سيارة إلى 350 أسطوانة ويتم بيع الغاز للمواطنين بشكل مباشر وفق البطاقة الذكية, موضحاً أن الخطة و خلال الأيام الأخيرة شملت أحياء باب السباع و كرم الشامي و الخالدية و الزهراء و الأرمن إضافة إلى بلدة شين ..
موضحاً أن السيارات ذاتها تتوجه إلى الريف في بلديات شين و عيون الوادي وحديدة و الحراكي و الرقاما و العزيزية و أم العمد وفق الخطة الموضوعة من قبل الجهات المختصة سابقة الذكر ..
أما عن السلل الغذائية التي تباع بمبلغ عشرة آلاف ل.س ذكر ندور أن البيع بدأ منذ ثلاثة أيام فقط و تجاوز عدد السلل التي تم توضيبها 400 سلة و الرقم قابل للزيادة خاصة و أن الفارق بالسعر يصل إلى خمسة آلاف ل.س للمواد ذاتها في الأسواق ..
مشيراً إلى أن هذه الخطوة تأتي ضمن خطوات المؤسسة للحد من الارتفاع غير المنطقي للأسعار و كبح جماح سيطرة تجار القطاع الخاص على حركة البيع والشراء أو احتكار مادة دون غيرها..
وبعد استعراض (العروبة) لآراء المواطنين و عرض مواز لما تقوم به فروع المؤسسة السورية للتجارة في سبيل دعم المواطن و المزارع على اختلاف التوزع الجغرافي.
لابد من القول بأن للتدخل الإيجابي صيغة جديدة تفرض نفسها لتلائم احتياجات السوق و المواطنين, و يبقى الدور الأكبر هو كسر حلقات الوساطة ومنع عمليات الاحتكار كون فروع المؤسسة هي الذراع الفعلي للحكومة في السوق..

العروبة – هنادي سلامة