منح أول رسالة ماجستير في كلية السياحة بجامعة البعث

منحت جامعة البعث – كلية السياحة أول رسالة ماجستير للطالبة علا أحمد بلال بعنوان «أثر تنمية المواقع الأثرية في محافظة حمص في زيادة الحركة السياحية (دراسة ميدانية قلعة الحصن)».
نوّه الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث إلى  أهمية التراث التاريخي بمعالمه الأثرية  باعتباره إرثاً حضارياً زاخراً ببعده التاريخي ونسيجه العمراني وما له من دور في  تحقيق تحولات اجتماعية واقتصادية تشكل في حد ذاتها قاعدة للتنمية السياحية  المستدامة،مبينا أهمية تسليط الضوء على قلعة الحصن كأنموذج لأهم المعالم الأثرية على مستوى سورية بل على مستوى العالم و يمكن استثماره سياحياً ليعود بالفائدة على مدينة حمص اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً
ولفت الدكتور حسن مشرقي عميد كلية السياحة إلى ضرورة تكثيف الجهود لتأمين الخدمات التكميلية في المناطق السياحية ولاسيما الأثرية منها والتي تعد ثروة حقيقية تخدم القطاع الاقتصادي وتحمل رسالة حضارة الماضي إلى الحاضر بما تحويه من عناصر جذب سياحي، مشيراً إلى ضرورة تنمية المواقع الأثرية ووضع أسس لقاعدة سياحية لها أثرها في التنمية وتسهم في تنشيط الحركة السياحة بشكل كبير بما يخدم جميع القطاعات.
وأكدت الطالبة على الأهمية العلمية لهذه الدراسة لتناولها لقطاع على مستوى عال من الأهمية وهو قطاع السياحة الذي يعد رافدا اقتصاديا مهما، ولكون محافظة حمص تتمتع بعناصر جذب سياحي أثرية تشكل بمجملها منتجا سياحيا متميزاً، وقلعة الحصن من المواقع الأثرية المسجلة على لائحة التراث العالمي، أيضا وتتمثل الأهمية العلمية للدراسة من خلال الخلفية النظرية لها والتي تتعلق بالإثراء المعرفي عن السياحة وتنميتها وعن التراث بشكل عام بما يعود بالفائدة على الباحث والمهتمين بالسياحة، كما أنه يمكن تعميم البحث ليكون نموذجاللعديد من المدن السورية الغنية بالمواقع الأثرية المختلفة كدمشق وحلب والسويداء وغيرها.
وتوصلت الطالبة من خلال البحث إلى وجود تأثير للتنمية السياحية للقلعة في زيادة الحركة السياحية الوافدة إليها، حيث تبيّن أن خدمات الإيواء، والنقل، والأطعمة والمشروبات، والبنية التحتية إضافة إلى الخدمات التكميلية تؤثر في زيادة الحركة السياحية.

العروبة – الأخبار