المجتمع الأهلي في حمص يقوم بمبادرات للتصدي لكورونا

وعي كبير يبديه أهالي مدينة حمص تجاه الخطر الذي يمثله انتشار فيروس كورونا في دول العالم ويتجلى هذا الوعي من خلال المبادرات الأهلية الساعية للحد من ظهوره وانتشاره في بلدنا حيث انطلقت أمس  مبادرة ( أهالي حمص ) والتي هي عبارة عن فرق تطوعية تعمل بالتعاون مع مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل في حمص ومجلس المدينة .

وبين مدير النظافة في مجلس المدينة عماد الصالح أن الجمعيات الخيرية قامت بتقديم مئة مرش ظهري ومئة بدلة واقية مع ملحقاتها من خوذ وقفازات وجزم ومواد تعقيم إضافة لخمسة سيارات رش ، وبلغ عدد المتطوعين من أهالي المدينة حتى الآن 300 شاب وشابة سيتم تقسيمهم إلى تسع فرق موزعة على قطاعات المدينة لتغطي كافة الأحياء والشوارع لافتاً أن العدد قابل للزيادة والمبادرة قابلة للتوسع حسب الحاجة .

مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل في حمص سمر السباعي أكدت للعروبة أن المجتمع الأهلي في المدينة يقوم بدور كبير وفاعل في التصدي لهذا الفيروس ومنع انتشاره حيث قامت الجمعيات الأهلية بالتعاون مع مجلس المدينة بتقديم 12 طن كلور معقم إضافة لـ 120 بدلة واقية مع ملحقاتها مع مرشات ظهرية إضافة لسبع سيارات مجهزة بالمرشات بدأت  العمل اعتباراً من ظهر أمس  وحالياً بلغ عدد المتطوعين حوالي 400 شاب وشابة عن طريق الجمعيات الأهلية ورابطة مشجعي نادي الكرامة حيث تم تقسيم المتطوعين إلى فرق بعد تقسيم المدينة إلى قطاعات ومحاور وأشارت السباعي أنه وبناءً على تجربة هذا العمل سيتم تحديد إمكانية زيادة عدد المتطوعين ومستلزمات عمليات التعقيم التي ستستمر بشكل يومي في كافة أحياء المدينة .

العروبة – يحيى مدلج