تجهيز وتعقيم 40 غرفة صفية في 3 مدارس لاستخدامها عند الضرورة

في سباق مع الوقت ومع ازدياد مخاطر انتشار فيروس كورونا تتوسع الإجراءات الاحترازية التي تقوم بها الحكومة وخاصة أن القطاع الصحي وخلال سنوات الحرب تعرض للكثير من الأضرار بعد أن قامت العصابات الإرهابية المأجورة باستهداف المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية لزيادة الضغط على الشعب السوري ، وفي الظروف الحالية تعمل الحكومة على تأمين مراكز بديلة لتكون مهيأة لاستقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا إن وجدت ، وفي ظل تعليق الدوام في المدارس الحكومية يتم الاستفادة من هذه المباني لأغراض صحية . حيث ذكر رئيس دائرة الجاهزية في مديرية التربية بحمص فاضل موسى أنه تم تعقيم 40 غرفة صفية في ثلاث مدارس وإغلاقها لتكون جاهزة لاستخدامها من قبل مديرية الصحة عند الضرورة . وبين الدكتور غياث عباس رئيس دائرة الصحة المدرسية أنه تم تجهيز وتعقيم عشر غرف في مدرسة الجلاء ومثلها في معهد تقنيات الحاسوب وعشرون غرفة في مدرسة الشهيد عبد الحميد الزهراوي وتم تزويد هذه الغرف بعد تعقيمها بشكل كامل بالأسرة اللازمة و أجهزة الأوكسجين والإرزاز وكافة المستلزمات الطبية ، ولفت الدكتور عباس أن الأطباء والمساعدات الصحيات في حالة جهوزية كاملة وفي دوام مستمر وعمليات تجهيز المراكز الصحية مستمرة وتم خلال الأيام الماضية تجهيز غرف لحالات الطوارئ في كل من مستوصف خالد بن الوليد ومستوصف جميل سرحان للصحة المدرسية . وفي سياق متصل أكد مدير التربية أحمد الإبراهيم أن مديرية التربية انتهت منذ أيام من حملة تعقيم المدارس في المحافظة بشكل كامل ، لافتاً أنه يتم دراسة القيام بحملة تعقيم ثانية قد تبدأ في الثامن والعشرين من هذا الشهر لتكون المدارس جاهزة قبل انتهاء موعد تعليق الدوام المدرسي في الثاني من الشهر القادم .

يحيى مدلج