حمص أولا بزراعة اللوز على مستوى القطر... الموسم الحالي أفضل من العام الماضي

‏يعد اللوز من الأشجار الاقتصادية ولها فوائد عديدة منها ‏تحريج المناطق الجافة وتنظيم التوازن ‏المائي كما  تشكل زراعته مصدر دخل أساسي لعدد كبير من الأسر في ريف حمص الشرقي ومنطقة المخرم والتي تشهد توسعاً ملحوظاً بزراعتها نتيجة الظروف المناخية الملائمة ,وله العديد من الفوائد الصحية والعلاجية ويدخل في الصناعات التجميلية,وتشير التوقعات حتى الآن أن الموسم الحالي جيد وهو أفضل من العام الماضي ولم يتعرض لأي إصابات بفضل برنامج المكافحة المتكاملة الذي وضعته مديرية الزراعة وحقق المزارعون من خلاله إنتاجاً وفيراً.

وقدرت مديرية الزراعة إنتاج المحافظة من اللوز للموسم الزراعي ‏الحالي بأكثر من 60 ألف طن أغلبها في الريف الشرقي,وتبلغ إجمالي المساحة المزروعة نحو 61 ألف هكتار وبعدد أشجار نحو 22 مليون شجرة يتوقع أن تنتج أكثر من 60 ألف طن علما  أن المحافظة تحتل  المركز الأول على مستوى سورية من حيث المساحات المزروعة ‏وكمية الإنتاج.

الجدير ذكره أن زراعة اللوز تتركز وبشكل أساسي في قرى المركز الشرقي من حمص ‏نظراً لملاءمة الظروف المناخية وتحمله الجفاف ويزرع بعلاً بأغلب أنواع الترب ويصنف إلى ثلاث مجموعات حسب قساوة الغلاف.

ويعاني المزارعون من ارتفاع تكاليف الإنتاج وانخفاض سعره .