المواطنون في "الكراجات" يضطرون للانتظار أكثر من ساعة للفوز بمقعد في السرفيس ... السائقون : أسعار القطع والزيوت كاوية والتعرفة غير منصفة

بعد قرار الفريق الحكومي برفع الحظر وإعادة الدوام للدوائر والمنشآت والمعاهد و الجامعات .. لاحظنا  ازدحاما غير مسبوق في الكراج الشمالي للقادمين من الأرياف إلى المدينة وبالعكس, وهذا لايتماشى مع إجراءات الوقاية الصحية للمواطنين في ظل جائحة كورونا التي تغزو العالم ..

العروبة توجهت إلى الكراج الشمالي وتحدثت مع الركاب والسائقين ,وأكد جميع الركاب الذين التقيناهم  أنهم يضطرون للانتظار أكثر من ساعة للفوز بمقعد في السرفيس  وأنه يتم حشو الركاب فيه دون مراعاة إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

  وأفادنا عبدو عيسى سائق على خط حمص -شين أن مالكي سرافيس الخط يعانون من ارتفاع أسعار قطع الغيار لسرافيسهم ومازالت تعرفة السرفيس نفسها دون زيادة مما يدفعهم إلى إيقاف سرافيسهم وعدم تسييرها وهذا ما يقلل عدد السرافيس العاملة على الخط بما لايتناسب مع عدد الركاب الكبير بعد عودة الدوام,  ويضيف السائق أن تعرفة الركاب لخط شين هي ٢٠٠ ل.س لكنها غير كافية فخط شين ٥٠كم ويجب أن تكون تعرفته ٣٠٠ ل.س لتكون( موفاي) حسب كلامه.

 وسألنا خضر دومان وهو سائق على خط المخرم الذي كرر بكلامه ما ذُكر سابقا وأوضح أن المخرم تبعد عن حمص ٥٠ كم ويجب أن تصبح التسعيرة ٢٥٠ لتلبي نفقات السرفيس وليحقق الفائدة للجميع كون السرافيس مصدر رزق لكثير من العائلات.

وللإضاءة أكثر على الموضوع تواصلنا مع سليمان المل رئيس مكتب نقابة عمال النقل البري وأفادنا بأن الوضع الاقتصادي في سورية والعقوبات الأمريكية عليها تسبب في رفع أسعار الزيوت وقطع الغيار للسرافيس وكذلك قلة المخصصات من مادة المازوت ,مما أنعكس سلباً على عدد السرافيس الراغبة بالعمل على الخطوط من الريف إلى المدينة في ظل تسعيرة تعتبر غير مناسبة للعاملين على تلك السرافيس و هم يتحملون أعباء إضافية في هذه الفترة ولذلك تم رفع كتاب للسيد المحافظ بخصوص الوضع الراهن ومحاولة إيجاد حل للمشكلة وأيضاً تم عقد اجتماع يوم الأربعاء ١٠حزيران ٢٠٢٠  وتمت مناقشة التسعيرة ومحاولة إيجاد حل يناسب المواطن والسائق.