زراعة أكثر من 34 ألف هكتار بالقطن وتوقعات بإنتاج يصل إلى 291 ألف طن

تشهد زراعة القطن في مختلف المحافظات تحسناً بعد تراجع المساحات المزروعة في السنوات السابقة جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية التي عمدت إلى تدمير المحصول وإخراج مساحات واسعة من الإنتاج.

أكثر من 34 ألف هكتار تمت زراعتها حتى الآن على مستوى سورية وقد يصل الإنتاج إلى 291 ألف طن من القطن المحبوب في حال تنفيذ كامل الخطة المقررة وفق المهندس وضاح القاضي مدير مكتب القطن مبينا  أن عمليات زراعة القطن مستمرة من قبل الفلاحين وخاصة بعد الانتهاء من حصاد محصولي الشعير والفول.

ولفت القاضي إلى أهمية تشجيع ودعم الفلاحين على زراعة هذا المحصول الاستراتيجي من خلال تحديد ورفع أسعار القطن وتقديم التمويل اللازم من قبل المصرف الزراعي للفلاح حتى يعود هذا المحصول إلى مكانته المعهودة وتوسع إنتاجه أفقيا وعاموديا إضافة إلى إعادة إطلاق مشروع الري الحديث كونه لا يزال 37 بالمئة من المساحات المزروعة تروى بالاعتماد على الآبار وفي حال تحول هذه المساحات للري الحديث يتم توفير نحو مليارمتر مكعب من المياه.

وأوضح القاضي أن تضافر جهود الفنيين الزراعيين في البحوث العلمية الزراعية والفلاحين مع الجهود الحكومية سيعيد لهذا المحصول مكانته على المستويين الإقليمي والعالمي كون سورية بقيت ولعدة أعوام تحتل المرتبة الثانية عالميا بالإنتاج من حيث مردود وحدة المساحة داعيا إلى دعم الفلاحين الذين يشكلون الدعامة الرئيسية لإنتاج هذا المحصول إضافة إلى مواصلة العمل على زيادة الإنتاج الذي تأثر بشكل كبير جراء الإرهاب الذي دمر معامل الحلج والغزل والنسيج وأقنية الري.

وحول واقع إنبات المحصول بين القاضي أن الظروف المناخية مناسبة لنمو النبات باستثناء سقوط الأمطار خلال شهر نيسان بداية الزراعة حيث أدت إلى تأخر زراعة المحصول أما الحقول المزروعة في وقتها المناسب فإن النباتات في طور تكوين أجزائها الثمرية نافيا وجود أي إصابات حشرية في المحصول نظرا للتدخل في المكافحة العام الماضي باستخدام الأعداء الحيوية حيث انخفضت النسبة من 5 بالمئة إلى نصف بالمئة وهذا انعكس إيجاباً على وضع القطن السوري لعدم استخدام المكافحة بالطرق الكيميائية وأعطى المحصول ميزات إضافية بالأسعار العالمية.