استجابة لما نشرته "العروبة "... زراعة تدمر تعمل على معالجة نبتة التبغ الأزرق السامة

استجابة لما نشرته صحيفة العروبة بدأت مصلحة زراعة تدمر بناء على توجيهات وزارة الزراعة اتخاذ التدابير اللازمة في معالجة ظهور انتشار نبتة التبغ الأزرق في الحي الجنوبي بمدينة تدمر الغريبة عن المنطقة ولم تعرف سابقا في سورية والتي تعتبر من الأشجار المؤذية لاحتواء بذورها وأوراقها على مادة سامة تسبب خطورة على الإنسان والمواشي والطيور والنباتات .

وذكر معاون رئيس مصلحة زراعة تدمر المهندس احمد سعود يوسف في تصريح انه بعد أن سلطت صحيفة العروبة الضوء على واقع هذه الشجرة وخطورة تواجدها بالمنطقة خاصة انتشارها على أطراف واحة بساتين تدمر التاريخية أرسلت وزارة الزراعة المبيدات اللازمة لمكافحة هذه النبتة للقضاء عليها والحد من انتشارها مشيرا إلى أن مصلحة زراعة تدمر باشرت بأعمال المكافحة بالطرق العلمية من خلال تكميم وقص النورات الزهرية وتجميعها في أكياس تمهيدا لحرقها لمنع انتشار تلك البذور السامة ثم القيام برش الشجيرات المنتشرة بمبيد أعشاب جهازي ( غلايفوسيد) الذي من شأنه أن يقضي على هذه النبتة ويمنع انتشارها .

يشار إلى أن الموطن الأصلي لنبتة التبغ الأزرق أو التبغ الكاذب هو أمريكا اللاتينية ولم تتواجد في الوطن العربي سوى بمنطقة عسير في السعودية وتمتلك هذه النبتة قدرة كبيرة على الانتشار حيث تشكل خطرا على النبات وتحتوي أجواؤها على مركب قلوي (الأنابسين) وهو سام وان ابتلاع أي كمية منه يؤدي إلى تسمم قاتل للإنسان والحيوان .

تدمر- العروبة