البدء بالتحضير لمستحضر التريكوديرما في مخابر زراعة حمص

تؤتي ثمار البحث العلمي أُكُلها وتثبت مرة بعد أخرى أن الوسائل العلمية هي الأدق والأنجح والأوفر من حيث التكلفة و الأسرع زمنياً بل و أغلبها يحقق الاستدامة أي أن مفعولها يدوم طويلاً .. وتبذل الكوادر المتخصصة جهوداً كبيرة في سبيل تعميم التجارب العلمية لأغلب المحاصيل الزراعية بغية التخفيف من تكاليف الإنتاج ورفع مستواه كماً و نوعاً حيث تعمل دائرة المكافحة الحيوية في مديرية الزراعة على إنتاج فطر التريكوديرما الذي يستخدم في تحسين زراعة الخضراوات كبديل عن المبيدات الكيميائية .

 وذكر المهندس محمود غصة رئيس الدائرة أن كوادرنا عملت قبل البدء بإنتاج المستحضر على نشر التجربة بين المزارعين و القيام بجولات ميدانية لمراقبة التطبيق العملي للمستحضر وتوعية المستخدمين لأهميته في  الزراعة المحمية أوالمكشوفة على الخضار لحمايتها من فطريات الذبول وتخفيف استخدام وسائل المكافحة الكيميائية وتعديل حموضة التربة وبالتالي تنشيط نمو النبات وتحسين امتصاص المواد الغذائية   وتحقيق إنتاجية أكبر و بنوعية أفضل..

وأوضح أن الإنتاج الكمي الفعلي للمستحضر الحيوي تريكوديرما بدأ في مخابر المكافحة الحيوية بالمديرية , وأوضح أن هذا المستحضر له دور مهم و كبير في التأسيس لإنتاج زراعي نظيف و صحي  وذو نوعية جيدة ,مؤكداً إلى أنه وفي التاسع من  الشهر الحالي بدأت الكوادر الفنية بدائرة المكافحة الحيوية بإنتاج هذا المستحضر الحيوي الهام ( التريكوديرما ) والمباشرة بتشغيل الآلات الخاصة بشكل تجريبي تمهيدا للإنتاج المكثف  و تم إنتاج  كمية تصل إلى 20 كغ  بشكل أولي  و يستمر العمل تباعاً .

العروبة – محمد بلول