أكثر من 400 لوحة فنية في معرض "خارج الصندوق "...

بمشاركة العشرات من الأعمال الفنية التشكيلية ومواهب فنية شبابية من جامعة البعث افتتح معرض "خارج الصندوق " الذي تقيمه قيادة شرطة محافظة حمص بالتعاون مع اتحاد الفنانين التشكيليين بحمص في مقر فرع الهجرة والجوازات بتجربة فنية رائدة.

 وتضمن المعرض أكثر من 400 لوحة تنوعت مواضيعها ومنها مايتعلق بالتوعية بخطر فيروس كورونا إضافة لمساهمات فنية مميزة مع بعض الصور القديمة لمدينة حمص كما شهد المعرض مشاركات من قبل بعض طلبة جامعة البعث.

 وأكد اللواء محمد الفاعوري قائد شرطة المحافظة  أن المعرض  تأكيد على دور وزارة الداخلية في دعم الثقافة المجتمعية وتقديم صورة ذهنية جديدة عن علاقة الشرطة بالمجتمع إضافة لدعم نظم الإدارة برؤى جديدة وأضاف أن تم اختيار مقر فرع الهجرة والجوازات للمعرض لأنه أحد الوحدات الخدمية بوزارة الداخلية ويشهد حركة يومية من المواطنين مشيرا أن المعرض رسالة لتقديم نموذج خارج الإطار المألوف لعمل الوحدات الشرطية ورسالة أيضا لبقية المؤسسات الخدمية بالقيام بتجارب مماثلة مع تحسين واقع الخدمات ضمن مؤسساتها .

وأشار العميد محمد سليمانو رئيس فرع الهجرة والجوازات أن المعرض رسالة أننا مستمرون بالحياة والثقافة رغم الإجراءات الاحترازية ورغم الحصار وأن السوريين قادرين على صنع التميز والحياة رغم كل الصعوبات وأضاف أن المعرض يحمل أيضا رسالة هامة بتطوير العمل الإداري وهو تجربة رائدة ومميزة على مستوى القطر بأن فيروس كورونا لم يوقف معارضنا وحياتنا مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية .

وأكد أميل فرحة رئيس فرع اتحاد الفنانين التشكيلين بحمص أن المعرض متميز سواء من اسمه وهو خارج الصندوق لتقديم تجربة جديدة فنية خارج التجارب التقليدية وأن اتحاد الفنانين التشكيلين تعاون مع فرع الهجرة والجوازات لتنظيم المعرض الذي تضمن مواضيع ولوحات فنية متنوعة وأنه سيتم كل فترة تجديد اللوحات المشاركة والفنانين المشاركين مشيرا لأهمية أن تكون التجربة نقطة البداية لمؤسسات أخرى بحمص .

وقال الفنان رامي درويش من المشاركين بالمعرض : شاركت بثلاث لوحات متنوعة منها الطبيعية وعن الحرب التي أثرت على طفولة أبنائنا وأضاف أن التجربة مميزة خاصة بمكان مميز كبناء الهجرة والجوازات .

من ناحيتها أكدت الفنانة التشكيلة كارمين شقيرا أن التجربة لأول مرة في سورية وأن الكثير من الفنانين تحمسوا للتجربة والمشاركة فيها لتقديم رؤى فنية جديدة.

تصوير :سامر الشامي

000.JPG