محطة وقود تلتهم 4 ليترات من كل 20 ليترا

بين كل فينة وأخرى تطفو على السطح أزمة خانقة تجعل المواطن مكبل اليدين لاحول له ولا قوة ,فمن منا لم يلمس أزمة البنزين الخانقة من بداية الشهر الحالي إذ نرى طوابير السيارات تقف بأرتال طويلة جداً و قد لا يصل دور التعبئة خلال يومين ,فما كان من أصحاب الشأن إلا اتخاذ إجراءات قد تحد بنظرهم من الازدحام (بتوزيع السيارات على المحطات) بناء على اعتبارات عدة, وكانت العروبة نشرت ذلك في عدد سابق...

ولدى اتصالنا بمديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك للوقوف على الإجراءات المتخذة في ظل هذه الظروف الاستثنائية علمنا من المهندس بسام مشعل رئيس شعبة حماية المستهلك أن المديرية حريصة كل الحرص على انسياب تعبئة المادة فور وصولها إلى المحطة ومراقبة الكيل وذلك من خلال مراقب تمويني موجود في المحطة طيلة فترة التوزيع وبناء على تلك الرقابة من بداية هذا الأسبوع  تم تنظيم ضبط واحد في 13 الجاري في إحدى المحطات ونوع المخالفة كان نقص في الكيل بمقدار 4 ليترات في كل عشرين ليتر معياري.

أما فيما يخص مادة الخبز فقد تم تنظيم 18 ضبطاً من خلال دوريات الأفران على مناطق مختلفة وقد تنوعت المخالفات كنقل الخبز التمويني  بدون سلل ,أو تعبئة الخبز بوزن ناقص  أو إنتاج سيئ أو الامتناع عن البيع أو تقاضي سعر زائد.

فيما أشار مشعل إلى أنه تم تنظيم ضبط واحد خلال نفس الفترة لمخالفة في بيع الغاز المنزلي (حيازة ونقل مادة الغاز المنزلي دون حيازة رخصة بقصد بيعها وتحقيق ربح مادي وكان عدد الأسطوانات 6 أسطوانات).

مها رجب