4689 منشأة صناعية وحرفية منتجة في المحافظة

بلغ عدد المنشآت الصناعية والحرفية الجديدة المرخصة منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر تموز الفائت في محافظة حمص 104 منشآت برأسمال قدره 4,5 مليار ليرة سورية وتؤمن 500 فرصة عمل دخل منها 46 منشأة مرحلة الإنتاج بينما يتم تجهيز 58 منشأة تحضيراً لإقلاعها .

وذكر مدير الصناعة في حمص المهندس بسام السعيد أن مجموع المنشآت الصناعية والحرفية المسجلة في قيود المديرية بلغت حتى تاريخه 11418 منشأة منها 4689 في الإنتاج بينما 6279 منشأة في مرحلة الترميم وإعادة التأهيل تمهيداً لإعادة إقلاعها مشيراً أنه في عام 2014 كان عدد المنشآت المسجلة 10437 منها فقط 1000 منشأة تعمل والباقي كان متوقفاً بسبب الأضرار الكبيرة التي لحقت بها من تدمير وسرقة خطوط الإنتاج على يد العصابات الإرهابية المسلحة .

وحول هذه المنشآت تحدث المهندس السعيد عن التنوع بالإنتاج الذي تمتاز به حيث يوجد حوالي 95 منتجا غذائيا كالزيوت و السمون النباتية على اختلاف أنواعها كذلك السكر والدقيق والكحول والعصائر ومنتجات الحليب ومشتقاته ، كما توجد منشأة تنتج المستحضرات الصيدلانية والمعقمات تغطي حاجة القطر ولديها الإمكانية لتصدير الفائض من الإنتاج ، كما يوجد حوالي 130 منتجا كيميائيا وحوالي 110 منتجات هندسية و يوجد عدد من المنشآت التي تعمل في مجال النسيج و إنتاج الأقمشة و الألبسة الجاهزة بأنواعها إضافة للمنتجات القطنية  .

مضيفاً : تقوم مديرية الصناعة حالياً بوضع قائمة بأنواع المشاريع الإستراتيجية الجديدة التي يمكن إشادتها في المحافظة والتي تعتمد على المواد الطبيعية والمواد الأولية المتوفرة بما يعطي المنتجات قيم مضافة عالية .

وبين مدير الصناعة أن القطاع الصناعي نال الكثير من الدعم والاهتمام من الحكومة ما ساهم بسرعة تعافيه وخاصة صدور عدد من المراسيم التي تخص إعفاء مستلزمات الإنتاج من الرسوم الجمركية وكذلك خطوط الإنتاج إضافة للقرارات المتضمنة دعم أسعار الفائدة للقروض الممنوحة لكثير من المنشآت الصناعية والتي ساهمت بعودة الصناعيين إلى منشآتهم إضافة لإدخال حلقات إنتاج جديدة تساهم بشكل كبير في تخفيف المستوردات للوصول إلى الاكتفاء الذاتي وتحقيق الانتصار في الحرب الاقتصادية الجائرة المفروضة على بلدنا .

العروبة – يحيى مدلج