قلعة الحصن تفتح أبوابها للزوار

يستمر التعاون بين المديرية العامة للآثار والمتاحف ودائرة آثار قلعة الحصن و البعثة الهنغارية إذ تم الانتهاء من ترميم الجدار الخارجي للمدخل الثاني الغربي للقلعة  بالإضافة لترميم الركيزة مع القبو و القنطرة بجانب قاعة الفرسان و زاوية الإسطبل من الخارج و المطلة على الخندق  و ترميم الممر الاحتياطي الجديد للزوار ريثما يتم  إعادة بناء و ترميم الدرج الذي كان يؤدي  إلى الساحة الكبيرة فوق قاعة الجنود وإعادة تأهيل الحمامات العامة ليتم استخدامها من قبل الزوار  خلال أيام عمل جادة  استمرت على مدى 240 يوماً .. وبذلك ينتهي  العمل في مشروع الترميم رقم 19 لعام 2019  بقيمة أجمالية بلغت 20 مليون ليرة سورية ..

وأوضحت  نعيمة محرطم مديرة القلعة " للعروبة " أن القلعة فتحت أبوابها للمحبين و الزوار  و خلال العام 2019 تجاوز عدد الزوار 23 ألف زائر  و لكن و بسبب جائحة كورونا و الحجر الصحي و الظروف التي فرضها  أغلقت القلعة أبوابها خلال شهري نيسان و أيار لتعود الحركة بشكل خجوله  منذ بداية شهر حزيران  و لم يتجاوز عدد الزوار للعام الحالي  لغاية تاريخه  خمسة آلاف زائر  و رغم عدم وجود زوار عرب و أجانب بسبب ظروف منع السفر إلا أننا نشهد حركة زيارات جيدة تتصاعد بشكل تدريجي ومبشر وهذا دليل أكيد على مدى تعلق السوريين بتاريخهم  العريق ورغبتهم في تعريف النشء الصاعد على معلم من معالم  حضارة صاغها الأجداد بإبداع متيمز مازلنا نتغنى به إلى يومنا هذا .

العروبة – محمد بلول