افتتاح نافذة السجل العام للعاملين بالدولة بمركز خدمة الموارد البشرية بحمص

تخفيفا لأعباء الموظفين بانجاز معاملاتهم خاصة التقاعد التي كانت تنجز حصرا بدمشق وفي إطار تبسيط الإجراءات للموظفين تم افتتاح نافذة السجل العام للعاملين بالدولة بمركز خدمة الموارد البشرية بحمص في حي الدبلان وذلك بعد البدء بالتشغيل التجريبي خلال الأسبوع الماضي.
وتقدم النافذة الواحدة للسجل العام للعاملين بالدولة العديد من الخدمات الخاصة بالموظفين والبطاقة الذاتية ومنها قرارات التقاعد والنقل والاستقالة والتي كانت تجري حصرا بالمركز الرئيسي لسجل العاملين بدمشق
وأشارت الدكتور سلام سفاف وزيرة التنمية الإدارية خلال الافتتاح أنه في إطار برامج وزارة التنمية الإدارية بتبسيط الإجراءات وتخفيف الأعباء تم افتتاح فرعين للسجل العام للعاملين بالدولة بحماة وحمص وهي الخطوة الأولى التي تتم منذ عام 1947 منذ افتتاح مقر السجل العام بدمشق والتي كانت تنجز فيه المعاملات بشكل حصري.
وأضافت الوزيرة سفاف أنه تم تجهيز الربط الشبكي وقاعدة البيانات بين دمشق ومركز ي حمص وحماة وحاليا يتم التشغيل التجريبي لمركز النافذة الواحدة بالحسكة والسويداء للمساهمة بتخفيف الأعباء على الموظفين خاصة المتقاعدين من الأعباء المادية وأعباء السفر لدمشق حيث حاليا خلال أقل من ربع ساعة يتم العمل على استقبال المعاملة والتواصل مع المركز الرئيسي بدمشق لاستكمال بعض الأوراق المطلوبة مع تقديم كل التسهيلات اللازمة لسرعة انجاز المعاملات .
وأوضحت وزيرة التنمية الإدارية أنه تم العمل على تدريب العاملين ضمن النافذة الواحدة التي تعمل على تقديم خدمة سريعة وتواصل اجتماعي جيد حيث تم تدريب الفريق العامل من قبل كوادر متخصصة من الوزارة لحسن الاستقبال والتعامل مع الموظفين المتقاعدين .
وأشار نبيل خضور مدير عام سجل العاملين بالدولة ( مركز خدمة الموارد البشرية ) أن افتتاح فرع للسجل بحمص من الخطوات الهامة لتخفيف الأعباء على الموظفين خاصة المتقاعدين الذين كان يتطلب انجاز معاملاتهم السفر لدمشق حصرا وتقدم النافذة الواحدة لسجل العاملين بحمص كافة الخدمات التي تتم بالسجل العام بدمشق مع العلم أن المراكز التي تم افتتاحها بحمص وحماة قادرة على تسهيل وانجاز معاملات الموظفين من مختلف المحافظات ضمن خطة الوزارة التي تشمل افتتاح نافذة واحدة لسجل العاملين بمختلف المحافظات حيث يتم التحضير بعد حمص وحماة والحسكة لافتتاح بحلب وطرطوس وثم استكمال بقية المحافظات.
وأكدت وئام علي رئيس دائرة نافذة السجل العام للعاملين بالدولة بحمص ( مركز خدمة الموارد البشرية ) أن المركز يضم 13 عاملا وكافة التجهيزات المطلوبة لسرعة انجاز معاملات الموظفين وتخفيف الأعباء عليهم حيث يتم العمل على تنظيم الدور والتواصل مع المركز الرئيسي خلال دقائق لاستكمال بعض البيانات أو الأوراق المطلوبة لانجاز المعاملة للموظفين.
وأضافت أن المعاملة تنجز من قبل صاحب العلاقة حصرا أو احد الأقرباء الأصول أو من خلال وكالة مشيرة أن كل الخدمات التي تقدم بالسجل العام للعاملين بالدولة بدمشق أصبحت ضمن النافذة الواحدة بحمص مع التأكيد على حسن الاستقبال والمعاملة مع المراجعين.
وأشار عدد من الموظفين الذين يعملون على انجاز معاملاتهم لأهمية افتتاح المركز بحمص بعد معاناة سنوات بالذهاب لدمشق وتحمل اعباء السفر وتكاليف مادية حيث يتم انجاز المعاملة وتصحيح أي خطأ ضمن حمص
حضر الافتتاح فعاليات إدارية .