عمال البناء والاسمنت في مؤتمرهم : رفد الشركات الإنشائية بآليات هندسية حديثة

 طالب عمال نقابة البناء والاسمنت والبورسلان والاترنيت خلال مؤتمرهم السنوي الذي عقد صباح اليوم في قاعة الاتحاد في مقر اتحاد عمال المحافظة بمشاركة اكبر عدد ممكن من العاملين في الدورات الفرعية للإعداد النقابي التي يقيمها اتحاد عمال المحافظة وتكثيف الندوات الخاصة بالصحة العامة والسلامة المهنية و تحسين أنظمة الطبابة والحوافز والوجبة الغذائية وتحسين الوضع الفني لآليات النقل الجماعي للعاملين وصرف مستحقات العمال في وقتها المحدد دون تأخير وصرف مستحقات اسر الشهداء من صندوق التكافل المركزي للشهداء والجرحى بأسرع وقت ممكن والعمل على تحسين واقع العمال في القطاع الخاص وتذليل الصعوبات التي تعترض العمل في القطاع العام والعمل على وضع أنظمة وأسس واضحة لمنح الحوافز والمكافآت وتوفير حوامل الطاقة وقطع الغيار وتوفير الإمكانات لتصنيعها محليا وتحديث الآليات الهندسية والآليات الثقيلة وآليات النقل الجماعي والتقيد بإلزامية التعاقد مع شركات الإنشاءات العامة في المشاريع الكبرى والعمل على تطوير شركة اسمنت الرستن وتحويل فرن الحرق من الطريقة الرطبة إلى الطريقة الجافة ورفد الشركات الإنشائية بآليات هندسية حديثة وآليات ثقيلة جديدة وفرز عناصر شابة جديدة ( مهندسين _ مراقبين فنيين _ مهنيين ) وتحصيل الديون القديمة على الشركات والقطاعات العامة وإعادة العمل بالمشاريع المتوقفة وتأمين وسائل نقل للعاملين من الريف إلى مكان العمل والتصديق على نظام الطبابة الذي أقر للعاملين في شركة الدراسات المائية وصرف أذونات السفر المتراكمة منذ ٦ أشهر والعمل على تثبيت العاملين المتعاقدين وإعادة النظر في صرف متممات الراتب وصرفها بناء على الراتب الحالي وليس على راتب عام ٢٠١٣ ومنح العاملين تعويض مخاطر العمل ومنح العاملين في فرع شركة البناء والتعمير عطلة يوم السبت أسوة ببقية العاملين في الدولة أو تعويضهم ماديا .

مؤتمر نقابة استصلاح الأراضي والسدود

من جهة ثانية  طالب عمال نقابة استصلاح الأراضي والسدود برفع قيمة اللباس وتشميل العمال المتعاقدين بالتأمين الصحي وتحسين الوضع المعيشي للعاملين بما يتناسب مع واقع الأسعار الحالي وتحسين الوضع الخدمي في الأحياء والإسراع بإقلاع مركز أمراض القلب في المشفى العمالي بعد أن تم تدشينه منذ فترة قريبة وفتح جبهات عمل جديدة للمشاريع المائية وتأمين آليات هندسية وآليات ثقيلة حديثة بما يخدم العمل .

 العروبة _ يوسف بدّور