معمل الزيت يعود للعمل بطاقة 8 أطنان يوميا ...

بطاقة إنتاجية تصل إلى 8 أطنان يومياً يعاود معمل الزيت في شركة سكر حمص العمل بعد توقف لمدة 15 يوماً لإجراء  الصيانة السريعة و الجزئية وبالاعتماد على الكوادر المحلية وفي تصريحه لـ العروبة ذكر المهندس عبدو محمود مدير شركة سكر حمص أن التوقف كان في التاسع من الشهر الماضي بعد الانتهاء من عصر كامل كمية البذور الواردة لموسم 2020 و البالغة حوالي 8200 طن وتوقفنا عن الإنتاج لمدة 15 يوماً لإجراء صيانة جزئية وسريعة للآلات واعتمدنا بشكل كامل على الخبرات والكوادر المحلية والورشة الميكانيكية في تصنيع بعض القطع وأقلعنا فعلياً في الرابع من الشهر الحالي بعد إنهاء عمليات الضبط والمعايرة للآلات و التي استمرت لأربعة أيام حيث يستجر فرع المؤسسة العامة للأعلاف الكسبة بشكل يومي و يتم تسويق الزيت إلى فرع السورية للتجارة بحسب محضر اتفاق يلتزم به الطرفان مشيراً إلى أن البيع حصراً عبر منافذ السورية للتجارة و المؤسسة الاجتماعية العسكرية أما عمال الشركة يمكنهم شراء عبوة 4 ليتر مرة واحدة كل شهر , مؤكداً أن الزيت الناتج ذو مواصفات جيدة ومطلوب بشكل كبير والإنتاج مسوق بالكامل ..  

من جهته بين علي شقوف مدير معمل الزيت أن المعمل يصنع تقريباً 60 طناً من بذور القطن بزيادة أو نقصان 10% حسب توفر حوامل الطاقة وخاصة الكهرباء .. ينتج عنها حوالي 8 أطنان من زيت بذر القطن و 35-40 طناً من الكسبة الخشنة المستَخلَصة وأضاف : بعد تجريب آلة تعبئة بدونات بسعات متعددة لمدة عام كامل تم الاستلام النهائي لها وهي بطاقة 8 أطنان باليوم وهي آلية ومزودة بشاشة للمعاينة والضبط وتسهل العمل إذ أن الآلة القديمة كانت يدوية و بطاقة 2 طن باليوم... وذكر أنه وبالمزامنة مع معمل الزيت يتم تشغيل قسم الصابون الذي يرتبط عمله بمعمل الزيت من حيث توفر المادة الأولية الداخلة في إنتاج الصابون وتتمكن الكوادر من إنتاج 2-3 أطنان  يومياً حسب توفر حوامل الطاقة ونوه إلى أن آلات معمل الزيت قديمة جداً تعود لقبل عام 1951 و لايوجد قطع غيار لسببين الأول هو الحصار الاقتصادي المفروض على بلدنا و الثاني هو قدم الآلات و تنسيق معظمها من قبل الشركات المصنعة ونعتمد على التصنيع المحلي الذي لايلبي الحاجة في كثير من الأحيان .. وفي هذا السياق نأمل أن يتم رفد الشركة بعمال جدد نتيجة للتسرب الكبير الحاصل و العمال الحاليون أغلبهم أعمارهم أكثر من خمسين عاماً وهو أمر يؤثر على العملية الإنتاجية .

العروبة – محمد بلول

zeet2.JPGzeet2.JPG