أبواب حمص بين الماضي والحاضر ...

أوضح المهندس حسام حاميش مدير دائرة آثار حمص أن سور مدينة  حمص كان مشيدا من الحجارة  البازلتية و الكلسية و لهذا السور شكل منحرف غير منتظم يتألف من قاعدة صغرى في الجهة الجنوبية الممتدة من باب الدريب إلى باب السباع أما قاعدته الكبرى الشمالية الممتدة من باب تدمر  إلى برج جامع الأربعين يبلغ محيط السور حوالي 4200 متر و كان هذا السور غاية في المتانة و قد ازيل جوانب منه تباعا و لم يتبق إلا أجزاء صغيرة مبعثرة منه وكان فيه سبعة أبواب رئيسية للمدينة للخروج و الدخول إليها و هي :

1-باب الرستن يقع في الجهة الشمالية وأطلق عليه فيما بعد اسم باب السوق

2-باب هود ويقع في الجهة الغربية قرب مقام النبي هود

3-الباب المسدود عندما دخل السلطان سليم حمص عام 1516 غادرها من هذا الباب وأغلق وراءه ولم يفتح بعد ذلك وصار يدعى الباب المسدود وهو الوحيد من أبواب المدينة الذي لا تزال معالمه واضحة حتى الآن.

4-باب التركمان كان يستند في دعامته إلى السفح الشمالي الغربي للقلعة.

5-باب السباع كان يذهب منه إلى دمشق عن طريق مسكنة إلى حسياء.

6-باب تدمر ويقع في الطرف الشمالي للسور الشمالي.

7-باب الدريب ويعرف باسم باب العمدان.

العروبة - راسم الوعري 

6.jpg