نقص كبير في عدد المعالجين الفيزيائيين ...؟!

انى ولّيت وجهك تجد  شكاوى المحتاجين لعلاج فيزيائي  تتلخص بارتفاع أجور جلسات هذا العلاج لدى القطاع الخاص حيث الجلسات في القطاع العام غالبا غير مجدية فبعض العاملين في أقسام العلاج الفيزيائي من أطباء وفنيين لم يعدموا الوسيلة في الحصول على الإجازات هذا إذا كانت أجهزة العلاج الفيزيائي غير معطلة , ملخص الشكاوى عدم قدرة محتاج العلاج إلى التنقل المستمر من وإلى المراكز الصحية التي تضم عيادة معالجة فيزيائية فمرة المعالج  في إجازة ومرة الجهاز معطل ومرة أخرى الكهرباء مقطوعة كل ذلك يدفع المريض للجوء إلى القطاع الخاص وقد كثرت هذه الحالات بسبب نتائج الحرب الجائرة على بلدنا منذ عشر سنوات رغم أن القانون رقم44الصادر منذ سنوات والقاضي   بإضافة نص إلى المادة الثالثة من القانون رقم 17 لعام 1980 والمتضمن منح المعالجين الفيزيائيين (أطباء وفنيين) طبيعة عمل سقفها 75% من الأجر الشهري المقطوع ورغم ذلك بقيت الكثير من  المشافي والمراكز الصحية تعاني من نقص  المعالجين الفيزيائيين وهذا جزء من مشهد قطاع الصحة الذي يعاني من  هجرة الكثير من كوادره..وما نأمله أن يتم التنسيق بين القطاع الأهلي والحكومي لتقديم العلاج الفيزيائي لأن أجور الخاص مرهقة وقد شهدت (كغيرها) ارتفاعاً غير مسبوق في الآونة الأخيرة.؟!

ميمونة العلي