"التخديم بالعمل الشعبي و تنظيم التقنين" عنوان عريض لخطة عمل مقبلة..

يشكل وجود التيار الكهربائي العصب الأساسي للصناعة ولأن المبادرة اليوم هي الأساس و هي العامل الأهم لدعم دوران العجلة الاقتصادية يعد الصناعيون عدتهم للمشاركة بشكل فعال في العمل الشعبي بهدف تنظيم التقنين.. وبعد التنسيق مع الجهات المعنية أكد مدير كهرباء حمص المهندس صالح عمران أن ظروف الحصار الضاغطة تحول دون تمكن الشركة من إيصال الكهرباء للمناطق التي لاتوجد فيها شبكة و اقترحت الشركة على لسان مديرها أن يقدم أصحاب الفعاليات الامراس وتتكفل الشركة بالأبراج و المحولات و بالتالي يمكن تركيب مخرج خاص و تطبيق التقنين المعتَمَد في حسياء الصناعية..

رئيس غرفة صناعة حمص لبيب الاخوان بين في تصريح له أن العنوان العريض للمرحلة المقبلة يجب أن يكون تنظيم التقنين والمساهمة بالعمل الشعبي لإيصال الكهرباء للأماكن التي لاتوجد فيها شبكة..

وعلى سبيل المثال في منطقة جوبر السلطانية سيساهم الصناعيون بقيمة الأمراس و التي تتراوح قيمتها بين ٨٠ _٩٠ مليون ليرة لتكمل شركة الكهرباء التخديم بالأعمدة و المحولات

و من المفترض أن تعمم هذه التجربة على باقي المناطق الصناعية...وذلك نظراَ لأهمية الكهرباء في استمرارية العمل وبالتالي دفع العجلة الاقتصادية نحو الأمام...

و رغم كل الصعوبات يشكل تضافر كل الجهود الممكنة الحجر الأساس و الخطوة الأولى لإمكانية تخديم أي منطقة بالكهرباء وبغيرها من الخدمات.. ونعول على الصناعيين بحمص للمساهمة في هذا العمل الشعبي و خلق بيئة عمل مشجعة بما ينعكس إيجاباَ على مختلف الأطراف...

العروبة - هنادي سلامة

43.jpg