سورية تستعيد 5 قطع أثرية تدمرية بمبادرة من متحف نابو في لبنان

استعادت سورية  خمس قطع أثرية تضم تماثيل جنائزية منوعة تعود إلى مدينة تدمر الأثرية وذلك ضمن بادرة لتجسيد التعاون بين سورية ولبنان في المجال الثقافي.
وتسلم المتحف الوطني بدمشق القطع الأثرية بمبادرة من متحف “نابو” في لبنان وذلك خلال حفل أقيم في المتحف الوطني ببيروت. 
وقال وزير الثقافة اللبناني القاضي محمد وسام المرتضى في كلمة خلال حفل التسليم “إن مواجهة من يحاول اغتصاب منجزاتنا الحضارية وتراثنا الثقافي بتجلياته المادية والروحية تكون بالمقاومة الفكرية التي تمشي جنباً إلى جنب مع المقاومة العسكرية” مشدداً على أن “ما يجمع لبنان وسورية ليس ذلك التاريخ المشترك فحسب بل نحن شعب واحد في دولتين مستقلتين متكاملتين تاريخنا واحد وتحدياتنا واحدة وتطلعنا إلى مستقبل أرقى وأفضل حضارياً وإنسانياً هو تطلع واحد”.
وأضاف المرتضى: “نلتقي في رحاب متحف بيروت الوطني لمناسبة تسليم القيمين على متحف نابو إلى الدولة السورية قطعاً أثرية يحكي صمتها قصة انبلاج الحضارة البشرية من هذه الأرض المباركة منذ فجر التاريخ” لافتاً إلى أن التعاون بين سورية ولبنان في هذا المجال “ضروري لأن الصهاينة الذين اغتصبوا أرض فلسطين حاولوا وما زالوا يحاولون اغتصاب منجزاتنا الحضارية وتراثنا الثقافي وانتحالها لأنفسهم كوسيلة لتأييد مزاعمهم الواهية وهذا ما علينا مواجهته”.
بدوره قال سفير سورية في لبنان الدكتور علي عبد الكريم في كلمته إن “مثل هذه المبادرات تنم عن احترام لتراث حضاري عريق وآثار وأوابد ترسم صورة هذه المنطقة ولا سيما صورة سورية ولبنان اللذين احتضنا واحدة من أهم الحضارات الإنسانية” لافتاً إلى أن إعادة قطع أثرية تدمرية تثبت أن سورية تستعيد عافيتها بعد صمود امتد قرابة أحد عشر عاماً.
وأكد عبد الكريم أن “الصمود السوري دافع عن هوية الإنسان والحضارة التي تحتضنها سورية وترابها المقدس” منوهاً بجهود وزارة الثقافة اللبنانية وبما قام به صاحب مبادرة إعادة هذه القطع الأثرية المسروقة مدير متحف نابو.
وأضاف عبد الكريم إن “سورية حافظت على نسبة كبيرة من آثارها العظيمة ونقلتها إلى متحف دمشق وإلى المتاحف التي لم يصل إليها الإرهاب ولكن ما خسرته كان كبيراً ولا سيما الشهيد الدكتور خالد الأسعد الذي بقي متمسكاً وحارساً وفياً لمدينة تدمر حتى الرمق الأخير” مشيراً إلى أن دمشق تنتظر استعادة آثار مهربة أخرى موجودة حالياً في متحف بيروت الوطني.
والقطع الأثرية الخمس تم شراؤها قبل عام 2010 من دور مزادات أوروبية وأميركية وبعد عرضها في متحف نابو بمنطقة الهري شمال لبنان بادرت إدارة المتحف إلى التواصل مع مديرية الآثار والمتاحف السورية التي أوفدت ممثلين عنها لزيارة المتحف ومعاينة القطع مرات عدة وجرى التثبت بأنها تعود إلى مدينة تدمر.
وبعد ذلك بادر متحف نابو إلى تقديم هذه القطع إلى الدولة السورية التي بعثت برسالة شكر وتقدير إلى المتحف ثم جرى الاتفاق على إتمام عملية التسليم برعاية وزارة الثقافة اللبنانية بينما يجري التفاهم على برنامج تعاون بين الجانبين بما يشمل المعارض في سورية ولبنان ونشر كتب خاصة بالآثار.
 
111.jpg