حقيقة ما تعرضت له الطالبة "ريتا " في السكن الجامعي في حمص

 
بينت وزارة الداخلية على صفحتها على الفيس بوك أن بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تناولت خبراً حول العثور فتاة مغمى عليها في السكن الجامعي بحمص ومحاولة قــتلها خنـقاً بواسطة ( سماعات أذن ).
بالتدقيق في الموضوع تبين أنه تم إعلام قسم شرطة الشماس في حمص من قبل طالبات بالسكن الجامعي الوحدة ( 12 ) بوجود طالبة تدعى ( ريتا . ج ) تولد 2003 من طلاب السنة الأولى فيزياء ملقاة على درج المبنى ضمن السكن الجامعي مكبلة اليدين بشريط سماعة جوال وبحالة إغـ.ماء وقد تم إسعافها من قبل زميلاتها إلى مشفى الجامعة.
ومن خلال التحقيق وجمع المعلومات من قبل شرطة قسم الشماس تبين أن الفتاة المذكورة كانت تقوم مع زميلاتها بالمزاح وتم بربط يديها بشريط سماعة جوال وتعثرت على درج الوحدة ما أدى إلى سقوطها وإصـابتها بحالة إغـماء ثم قاموا بإسعافها إلى المشفى ووضعها الصحي جيد حالياً.
تهيب وزارة الداخلية بصفحات مواقع التواصل الاجتماعي توخي الدقة والحذر وعدم نشر أخبار من شأنها التأثير على أمن المواطنين واستقرارهم والإساءة إليهم.
 
 
77.jpg