الإعلان عن مركز أمراض الدم والأورام قريباً..مشفى الباسل بكرم اللوز ... يثبت وجوده على مساحة الخارطة الطبية في المحافظة

مشفى الباسل التخصصي في حي كرم اللوز أحد المشافي الرئيسية ليس بالمدينة فحسب بل بالمحافظة ، فمنذ أن أرخت الحرب الإرهابية بظلالها على سورية ...اتخذت الجهات المختصة قرارات استراتيجية هامة وجريئة في سبيل استمرار تقديم الخدمة الطبية والصحية للمواطن وذلك من خلال تحويل مراكز العيادات الشاملة في عدد من المناطق إلى نواة مشافٍ عامة وذلك جراء قيام العصابات الإرهابية المسلحة بتدمير ونهب المشافي العامة .

البداية متواضعة جداً
فكانت البداية متواضعة جدا وبإمكانيات محدودة وظروف قاسية ..انطلقت تلك العيادات رويدا رويدا حتى أصبحت مشافي بكوادر طبية وتمريضية وإدارية متميزة . ومشفى كرم اللوز انطلق بإمكانات متواضعة جدا وطاقات قليلة نتيجة لإصرار القائمين عليه وإيمانا منهم بالمسؤولية تجاه الوطن وأبنائه رغم تشدق البعض بالانتقاد اللاذع كلما أتيحت له الفرصة بما يخص الأداء والخدمة والفندقة والتجهيزات وغير ذلك في ظل ظروف تكاد لاتطاق من حيث قلة التجهيزات والدوام على مدار الساعة والظروف الأمنية في تلك المرحلة وهجرة الكثير من الأطباء الاختصاصيين وصعوبة تنقل العاملين وقلة أعدادهم وما إلى ذلك ..
إذ يتم تقديم الخدمات المتوفرة للمواطنين المراجعين في الوقت الذي يتم فيه إشادة الطوابق الإضافية ليكون مشفى وتعرض العاملين بالمشفى للتلوث السمعي والبيئي والصحي جراء القيام بأعمال البناء ..!ومع ذلك انطلق المشفى واثبت وجوده بجدارة على مساحة الخارطة الطبية بالمحافظة .. إذ يقصده يومياً مابين 2500-3000 مراجع إلى العيادات الخارجية والى المشفى .
إعادة تأهيل
زارت العروبة المشفى والتقت فيه عدداً من المراجعين والأطباء والممرضات والصيادلة .. ومدير المشفى الدكتور ناصر إدريس .. فأعددنا هذه المادة
قسم إسعاف حديث
بداية قال د.ادريس: بعد تجهيز الطوابق الثاني والثالث والرابع والملحق ضمن المشفى من الناحية الإنشائية يتم حالياً إعداد دراسة فنية لإعادة تأهيل الطابق الأرضي والطابق تحت الأرضي – القبو – بحيث يتم تجهيز قسم إسعاف جديد متطور يتسع لستة مرضى بستة أسرة إضافة إلى غرفة جلسات رذاذ وغرفة إنعاش ومخبر إسعافي وأشعة اسعافية وغرفتين لعمليات الطوارىء الاسعافية إضافة إلى عشرة أسرة مرضى قبول .
كما يوجد طبيب من كافة الاختصاصات في قسم الإسعاف على مدار الساعة بحيث يتم تلبية كافة الحالات الاسعافية الطارئة كذلك الكادر التمريضي .
وفيما يخص التجهيزات الطبية لقسم الإسعاف الجديد ومايزال الكلام لمدير المشفى : عندما يتم تجهيز المشفى من الناحية الإنشائية سيتم تجهيزه فنياً وإحضار عدد من الأسرة والأجهزة التي تساعد في العمل الإسعافي ويذكر أن قسماً منها موجود الآن وقد تم إعداد الدراسة الخاصة بذلك وستتم المباشرة خلال الأسابيع القليلة القادمة .
غرفة تعقيم كاملة
وينوه الدكتور إدريس إلى انه أيضاً سيتم إعادة تأهيل الطابق تحت الأرضي – القبو – حيث سيتم تجهيز غرفة تعقيم كاملة خاصة بالمشفى و المعقمات موجودة بانتظار تجهيز المكان كما سيتم تأهيل الطابق الأرضي بحيث يخصص قسم منه للنسائية بآلية متطورة و حديثة يتسع لـ 15 سريراً (نسائية) مع غرفتين للمخاض مع عيادة نسائية (قسم تنظير ) كما سيتم في الطابق الأرضي أيضا ً تأهيل قسم للتنظير الهضمي العلوي و السفلي من حيث البناء إذ أن الأجهزة موجودة و سيتم تخصيص جناح للمقيمين من الأطباء بالطابق الأرضي بحيث يحقق الراحة لهم
اما الطوابق الأول و الثاني و الثالث و الملحق فهي جاهزة إنشائيا و سيتم تجهيزها بالأثاث التكنولوجي الطبي قريبا
حيث تم استقدام عدد من الأسرة الحديثة بشكل متتالٍ و سيتبعها عدد لا بأس به إذ تصل الطاقة الاستيعابية للمشفى ما بين 180 -200 سرير كطاقة قصوى
مركز للأورام و أمراض الدم
يضيف الدكتور إدريس أنه تم اتخاذ القرار بإحداث قسم معالجة أمراض الدم و معالجة الأورام السرطانية خاص بمحافظة حمص في المشفى و سيتم تخصيص عدد من الغرف لهذا المركز
بحيث يكون مركزاًلمعالجة أمراض الدم و الأورام و سيكون مركزياً على مستوى المحافظة و نحن بصدد العمل على ذلك وسيتم الإعلان عن ذلك خلال فترة وجيزة
كوادر مختصة
يبلغ عدد الطاقم الطبي من كافة الاختصاصات بالمشفى 150 طبيباً و طبيبة إضافة إلى 50 طبيبا ً مقيما ً أما الطاقم التمريضي يبلغ عدده 900 ممرض وفني تمريض. وعند افتتاح كافة الطوابق سيكون المشفى بحاجة إلى كوادر تمريضية إضافية ، ويطبق في المشفى نظام المناوبات والورديات على مدار الساعة .
كما تم استقدام عدد من عناصر فنيي الصيدلة من المستوصفات الأخرى وأصبح العدد كافيا ً وهم موزعون بحيث يوجد فني صيدلي في كل قسم وهو كاف ، كما يوجد صيدليتان بالمشفى الأولى في الطابق الأول وهي صيدلية مشفى وتوزع الأدوية للمشفى عموماً والثانية صيدلية مركزية وتوزع الأدوية للعيادات الخارجية ويوجد سبع صيدلانيات فيها . ويضيف فيما يخص ضيق المكان في الصيدلية المركزية بأنه يجري العمل على تأمين مكان أوسع مع ان المكان الحالي مقبول وضمن الإمكانيات المتاحة.
مخبر حديث متطور
الطابق الأول يوجد فيه مخبر يقدم كافة التحاليل للمرضى باستثناء التحاليل الهرمونية والمناعية وهي موجودة في مخابر مديرية الصحة ويضيف مدير المشفى أن التحاليل التي يتم إجراؤها تمتاز بالدقة وتتم متابعة أي خلل قد يحدث . وضمن إعادة التأهيل بالطابق الأرضي والقبو تحت الأرضي سيتم تأهيل قسم مخبر حديث ومتطور يلبي حاجة الأعداد الكبيرة للمرضى الذين هم بحاجة للتحاليل وفي جواب حول آلية التحاليل في فترة مابعد الظهر يذكر أن التحاليل النظامية والإسعافية تجرى في الفترة الصباحية حتى الساعة الثانية ظهراً ويوجد جدول بالتحاليل الإسعافية التي تجرى للمرضى كما يوجد تحاليل غير إسعافية تجرى بالفترة الصباحية إضافة إلى التحاليل التي تخص المرضى المقيمين بالمشفى .
المبنى المجاور للعيادات
سيتم اقتطاع جزء من المبنى الملاصق وتخصيصه للعيادات الخارجية التي بطبيعتها يفترض أن تكون بعيدة عن خدمة المشفى كاللقاحات وطبابة الأسنان والفكية والجلدية وهرمون النمو وقد تم إعداد الدراسة الخاصة بذلك والموافقة مبدئية إذ سيتم تحديث هذا المبنى بحيث يقدم الخدمة الطبية المطلوبة والأفضل .
سيارة إسعاف واحدة
يوجد في المشفى سيارة إسعاف واحدة ومجهزة كما تلبي الحاجة بشكل جيد إضافة إلى ما يقدمه الهلال الأحمر من مساعدة في هذا المجال والجدير ذكره أن كافة الاختصاصات الطبية المطلوبة متوفرة بالمشفى وعياداتها موجودة بالكامل .
يخدم المدينة بالكامل
كونه الجهاز الأحدث بالمدينة وضع الجهاز الطبقي المحوري بالخدمة إذ يتم التصوير فيه على أقراص ليزرية سيديات وهي طريقة حديثة وسريعة وفعالة ويقدم الخدمة بطريقة أفضل من صور الأفلام بالطريقة التقليدية كما تم رفد المشفى بجهاز قراءة الصور الشعاعية ( سي . أر ) وهو قارئ للصور إذ لدينا في المشفى جهازا ( سي أر ) كما تم رفد المشفى بعدد من أجهزة الكومبيوتر لقراءة الصور الشعاعية وتزويد كل عيادة بجهاز كومبيوتر ويجري الإعداد حالياً لدراسة بخصوص وضع شبكة أتمتة تربط أقسام المشفى ببعضها البعض لتخفيف الضغط الحاصل والازدحام .
كما تم وضع جهاز تفتيت الحصيات بالخدمة بعد توقفه وإجراء أعمال الصيانة له
عناية قلبية مشددة
والكلام ما يزال لمدير المشفى : تم افتتاح قسم للعناية القلبية الشهر الماضي مجهز بستة أسرة لستة مرضى ويوجد قسم عناية آخر يتسع لستة أسرة .
ازدحام
يذكر الكثير من المواطنين المراجعين ممن التقينا بهم أن الخدمة بالمشفى متوفرة ومجانية وجيدة الأمر الذي يجعلهم ينتظرون ساعات أمام العيادات الخارجية .. وأكد كثير منهم أن الأطباء متواجدون منذ الصباح .
لاسيما أن المشفى يستقبل مراجعين من المدينة وأحياء بعيدة عنه ومن الأرياف الشرقية والغربية .. بسبب الأجور المرتفعة للعيادات وللمشافي الخاصة .. فمثلاً قضاء ليلة في غرفة العناية المشددة في الخاص يستوجب دفع 50 ألف ل. س كذلك عيادات طب الأسنان والتقويم .. فهي مكلفة جداً .. ومعروف أنه لا يوجد في أي دولة أخرى طبابة سنية مجانية مع إجراء تقويم لها .
في حديث لإحدى السيدات التي اختارت المشفى من أجل الولادة الطبيعية أشادت بسمعة مشفى كرم اللوز الجيدة والأداء المقبول للأطباء فيه .
كذلك سيدة أم لتوءم مقعد قصدت المشفى لإجراء صور طبقي محوري من الريف الشرقي البعيد أشادت بالخدمة الطبية فيها .
أحد مرافقي مرضى العناية ذكر أنه يوجد ازدحام واضح في غرف العناية من قبل المرافقين الذين يكثر عددهم ولا يستوجب وجودهم بهذه الشاكلة ..
أشار البعض إلى وجود نقص بعناصر فنيي الصيدلة إذ لا يكفي فني واحد بالطابق .. كما أن عدد الصيادلة في ظل دوام الورديات غير كاف خاصة إذ اضطر أحدهم لعدم التواجد.. ؟!
علق أحدهم: أيعقل أن المعنيين غير قادرين على تخصيص مبالغ لتزويد مشفى كرم اللوز بمصاعد...
ذكر أحدهم أن طبيباً من خارج المشفى طلب إجراء تحاليل .. وقد أجراها ضمن المشفى ولكن الطبيب شكك بمصداقية نتيجة التحاليل ...!؟
الصيدلية المركزية بالمشفى أكد العاملون فيها أن الدواء يعطى للمريض مجاناً كما أنه يقدم وفق وصفة طبية ممهورة بخاتم طبيب العيادة ...والأدوية تتوفر حسبما ترد من مديرية الصحة ونتيجة للحاجة الملحة لها .
تبعاً للمشاهدة والجولة ... وجدنا المشفى بأروقته على العموم نظيفاً ولا روائح تذكر... باستثناء بعض المحارم الملقاة على الأرض في بعض غرف المرضى... كما تم توزيع حاويات صغيرة ( سلل ) في كل غرفة ..!؟
وبالعودة إلى مدير المشفى وطرح ما لدينا من تساؤلات جاءت الردود :
المريض بحاجة لمرافق
المشفى يعج بالمرضى والمرافقين والمراجعين ويعود السبب في ذلك إلى أن كل مريض بحاجة لأكثر من مرافق أحياناً كون تجهيزات المشفى غير كاملة بعد كالمصاعد مثلاً ... كما أن الوضع المادي والمعيشي لمعظم المراجعين صعب لذلك يقصدون المشفى كونه مجانياً بالمعالجة والإقامة والأدوية ... لهذا نحن مضطرون لوضع اكثر من سرير في غرفة العناية لإتاحة الفرصة أمام كل من يقصد المشفى
مصاعد للزوار
ويتابع الدكتور إدريس : حالياً ضمن إعداد الدراسة الفنية لتأهيل الطابق الأرضي وتحت الأرضي سيتم إنشاء مصاعد زوار عدد اثنين ويمكن الاستفادة منهما في تخديم المرضى .
شبكة الغازات قادمة
بعد تجهيز المصاعد وتجهيز شبكة الغازات الطبية في فترة قريبة جداً سيتم نقل غرف العمليات الجراحية للطابق الثاني ، إذ يوجد خمس غرف عمليات جراحية مع 42 سريرا ً للمرضى وهذا سينعكس إيجاباً على نوعية أداء الخدمة ومع ذلك يقوم قسم العمليات بإجراء كافة العمليات الجراحية النسائية والعامة والبولية والعظمية ، وقد تم إجراء عمليات جراحية نوعية لاستئصال أورام دماغية وعمليات دسك رقبي ودسك قطني وتثبيت فقرات وتبديل مفاصل واستئصال الأورام الهضمية والنسائية ، إضافة إلى إجراء العمليات الإسعافية .
بطاقة مرافق
أجاب مدير المشفى حول وجود أكثر من مرافق أنه تم وضع تعليمات خاصة بذلك على غرار العمل في المشافي الأخرى لتحديد أوقات الزيارة وتنظيمها وسيتم تزويد مرافق كل مريض ببطاقة مرافق عند الانتهاء من تجهيز كل قسم بالمشفى على حده ... بمعنى الأقسام الحديثة الجديدة ... كالعناية القلبية وأمراض الدم والعناية الإسعافية ، كما سيتم وضع آلية جديدة للعمل عند بدء المباشرة بهذه الأقسام الجديدة والحديثة .
نتيجة الطلب الشديد
إن مديرية الصحة والمشفى يعملان جاهدين لتأمين الأدوية للمرضى ونقص الأدوية وتوفرها أمر طبيعي نتيجة الطلب الشديد عليها ، إذ تتوفر في فترات ولا تتوفر في فترات أخرى ، إذ يتم صرفها مجاناً ويقدم المشفى أدوية بنسبة 70% من الأدوية مثل أدوية الأورام والأدوية الإسعافية والمزمنة مجاناً ... مع أنها باهظة الثمن.
المقيمون والمناوبون بعد الظهر
وحول تواجد الأطباء الاختصاصيين خلال الفترة الصباحية فهناك متابعة ولاتهاون بهذا الأمر .. أما في فترة بعد الظهر يتواجد الأطباء المقيمون والمناوبون. هناك جداول خاصة بالمناوبة الدورية . كذلك الكادر التمريضي يخضع لنظام الورديات في المناوبات وتغطى كافة الفترات ولا نقص !
كما يتم رفد العيادات يومياً بالكوادر التمريضية ، جهاز الطبقي المحوري الأحدث على مستوى المحافظة ...وفي فترة ما بعد الظهر تقوم الممرضة المناوبة بعمل فني الصيدلية لتأمين الأدوية لمرضى المشفى ولا حاجة لوجود الفني .
النظافة لثلاث فترات
تم التعاقد مع متعهد خاص لنظافة المشفى والتي تتم على ثلاث فترات ولكن المشكلة عند بعض المراجعين الذين لا يأبهون لهذه المسائل رغم وجود التعليمات الخاصة بذلك ...فلا يمكن وضع مراقب لكل مراجع ...! ونعمل ما بوسعنا للوصول إلى الأفضل .
النفايات الطبية مفروزة
يتم فرز النفايات الطبية من غير الطبية ويتم ترحيلها بشكل مباشر ونسعى للأفضل .
فريق تثقيف صحي
يعمل المشفى على تثقيف الأطباء ونشر الوعي لترسيخ الحالة الصحية ويوجد تعاون مع مديرية الصحة ، فإلى جانب العمل بالمشفى نعمل على تعزيز الجانب التثقيفي في المجال الصحي لزيادة خبرة وإغناء المعلومات لدى الجميع من خلال إقامة الندوات للعناصر الطبية والتمريضية والفنية ، إضافة إلى عمل فريق التثقيف الصحي خارج المشفى ..وكان آخرها حول طرق التعامل مع مخلفات الحرب والوقاية منها .
لا مركزية بالعمل
حول آلية العمل بالمشفى يقول مديرها :لكل دوره إذ يوجد أقسام ولكل قسم رئيسه وعدد من الكوادر التمريضية ويوجد ثلاثة معاونين للشؤون الصيدلية والتمريضية والإدارية والهندسية ، ويوجد فريق لضبط الجودة ، وعند تقصير أحد ما يتم اتخاذ العقوبات بحقه بناء على اقتراح رئيس القسم وبعد التحقيق يتم اتخاذ الإجراءات الواردة في النظام ، كذلك الأمر فيما يتعلق بالمكافآت ...وقد جرى مؤخراً تكريم للعاملين ممن أنهوا خدماتهم وممن لديهم أيادٍ بيضاء في الأداء المتميز .
متفرقات
مع إصرار الجميع على القيام بواجبه وضمن الإمكانات المتاحة وتذليل الصعوبات ما أمكن استطاع مشفى كرم اللوز تحقيق الغاية المرجوة في تقديم الخدمة الطبية سعياً وراء النوعية منها ...في ظل الظروف الراهنة وإعادة تأهيل وترميم المشفى الوطني الرئيسي .
يوجد أكثر من اقتراح بخصوص المساحة –غرب المشفى كي تخصص كحديقة خاصة به ويمكن استثمارها لاحقاً من خلال إحداث ندوة فيها ووضع مقاعد استراحة للمرضى والمرافقين والمراجعين معاً ، لاسيّما ان المشفى يتطلب وجود الإنارة والتهوية والإضاءة الكافية والمساحة الحدائقية .حبذا لو يتم التفكير أيضاً بإمكانية تحويل هذا المشفى إلى هيئة عامة على غرار المشافي العامة ... لكي يعود مردودها الرمزي لريع المشفى ولتحسين الأداء وتقديم الخدمة الأفضل ...
تحقيق : نبيلة ابراهيم
تصوير : الحوراني