غرفة إسعاف أم مقهى ؟؟؟

وردتنا شكوى تتعلق بمركز وادي الذهب الصحي الواقع على خط باب الدريب تقول : غرفة الإسعاف في المستوصف تحولت الى مكان مخصص للتدخين و بدل أن تتم معالجة الأطفال و إجراء جلسات رذاذ للمرضى في مكان معقم و نظيف فإن الطفل يخرج مختنقا بسبب الدخان الذي يملأ الغرفة !!
ناهيك عن سوء التعامل مع المرضى وعدم التجاوب لمتطلباتهم كما يجب !!
نأمل من مديرية الصحة معالجة هذا الواقع السيئ و العمل على تقديم الخدمات الضرورية للمرضى و الإسراع بتلبية الحالات الاسعافية التي تتطلب السرعة و العمل بضمير لاسيما مع خروج بعض المراكز الصحية من الخدمة نتيجة الحرب الإرهابية و صعوبة إعادتها للعمل في الوقت الحالي !!!
مع العلم أن المركز مزدحم بشكل كبير بالممرضين والفنيين الذين لا يجدون مكانا يتسع لهم فعدد العاملين في المركز فائض عن حاجته و نقترح أن يتم الاسراع بإيجاد حل لهذه المشكلة بتوزيع العدد الفائض على المراكز التي تعاني من نقص بعدد الكوادر او العمل على إعادة ترميم مستوصف النازحين القابل للترميم كونه ليس متضررا بشكل كبير ونقل عدد من العاملين في مركز وادي الذهب الى مستوصف النازحين لتخديم الحي لاسيما بعد عودة اغلب الأهالي الى منازلهم وبهذا يمكن التخفيف من مشكلة الفائض في مركز وادي الذهب.
لانا قاسم