التأمينات الاجتماعية بحمص ...مظلة تحمي حقوق العمال حين العجز أو الوفاة ...نشر الوعي التأميني وتحصين بيئة العمل من المخاطر

 

نشر المظلة التأمينية وتشميل جميع العاملين في قطاعات العمل المختلفة العامة والخاصة إحدى أهم مهام مؤسسة التأمينات الاجتماعية وهي في الواقع مؤسسة خدمية معنية بالدرجة الأولى بحفظ وتأمين حقوق العاملين وأسرهم معاً من خلال أدائها لدورها المتمثل في إشراك العاملين في صناديق الشيخوخة والعجز والوفاة لحمايتهم من المخاطر الآنية والمستقبلية وتصفية المستحقات التقاعدية في حال انتهاء خدمة العامل المؤمن عليه لأسباب مختلفة منها بلوغ سن المعاش أو الاستقالة أو الوفاة أو العجز لأسباب طبيعية أو أسباب ناجمة عن حوادث العمل وما شابه ذلك .
وللاطلاع على الخدمات التي يقدمها فرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية بحمص التقت العروبة مدير الفرع طاهر شعبان الذي زودنا بالمعلومات التي توضح المهام العديدة التي تقدمها المؤسسة للمواطنين ..

مهام متعددة
أشار شعبان إلى أن فرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية يقوم بتعزيز خدمات العمال من خلال إصدار قرارات ضم الخدمة المختلفة ورد التعويض المصروف ورفع نسبة المعاش مما يساهم بشكل فاعل في تحقيق فرصة الحصول على المعاش أو تحقيق المعاش الأفضل , كذلك دراسة كافة إصابات العمل التي يمكن أن تحدث في مواقع العمل أو بسببه من الجوانب القانونية والطبية وتحديد نسب العجز الناجم عنها وصرف مستحقات أصحابها بالتوازي مع تقديم العلاج المطلوب للعامل وصولاً لتماثله للشفاء أو ثبوت العجز لديه .

الصحة والسلامة المهنية
وأضاف :المؤسسة حريصة على مراقبة شروط الصحة والسلامة المهنية في بيئة العمل , لذلك يوجد لجنة تقوم بجولات تفتيشية على مواقع العمل في مختلف الجهات العاملة العامة منها والخاصة للوقوف على واقع العمل والسعي بجدية ومسؤولية لتعزيز وسائل الحماية فيها وتحصينها من المخاطر المختلفة المحتمل وقوعها وذلك تفادياً لحصول الأمراض المهنية وحوادث العمل وذلك كنوع من الوقاية المباشرة للعامل من جهة وضمانة سلامته وإنتاجه وعطائه من جهة أخرى .
كما يقوم فرع المؤسسة بمنح كافة الشروح ( التعليمات والتوجيهات ) المطلوبة للمتعاملين معه والرد على كافة الاستفسارات الواردة من قبل جهات العمل المختلفة .

المعاشات التقاعدية
وأوضح أنه انطلاقاً من هذه المهام يقوم فرع المؤسسة بصرف المعاشات التقاعدية لمستحقيها بشكل دوري بتاريخ العشرين من كل شهر دون تلكؤ أو تأخير.
وقد بلغ عدد المعاشات التقاعدية التي قام الفرع بصرفها خلال شهر نيسان من العام الجاري أربعين ألفاً وثلاثمائة وثمانين معاش بقيمة مالية قدرها مليار ومائة وأربع وعشرين مليوناً وثلاثمائة وثمانية عشر ألفاً وثمانمائة وأربع وثمانين ليرة سورية .

المنافذ البريدية منتشرة
ويتم صرف تلك المعاشات من خلال المنافذ البريدية التابعة لمديرية بريد حمص والبالغ عددها 43 كوة موزعة ما بين الريف والمدينة وذلك استناداً للعقد المبرم بين المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية والمؤسسة العامة للبريد , إضافة لصرف ما يقارب تسعة آلاف معاش عن طريق الصرافات الآلية العائدة للمصرفين التجاري والعقاري .
ويتم ذلك بناء على رغبة أصحاب هذه المعاشات وتجدر الإشارة إلى أن عدد المعاشات يزداد بشكل شهري نظراً لوجود معاشات جديدة بشكل يومي حيث تم تخصيص 1455 معاشاً جديداً منذ مطلع العام الجاري لغاية شهر نيسان من العام الجاري .

تعويض الدفعة الواحدة
كما قام الفرع بصرف 128 تعويضاً دفعة واحدة لمستحقيه ممن انتهت خدماتهم ولم يحققوا شروط استحقاق المعاش التقاعدي المنصوص عنها في قانون التأمينات الاجتماعية رقم 92 للعام 1959 وتعديلاته وبقيمة مالية بلغت ما يقارب اثنين وثلاثين مليون ليرة سورية .
وثيقة السجل التجاري
وتابع: إن الفرع قام بمنح الوثيقة اللازمة لكل من تقدم من أصحاب المنشآت بالحصول على السجلات التجارية وفق تصنيف غرفة التجارة بحمص وبناء على طلب مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك مع استمرار منح هذه الوثيقة بشكل يومي ولأعداد كبيرة من أصحاب الأنشطة التجارية .

نشر الوعي التأميني
وفي إطار نشر الوعي التأميني وتحصين بيئة العمل من المخاطر تقوم عناصر من دائرة الصحة والسلامة المهنية بفرع المؤسسة بزيارات وجولات تفتيشية وتفقدية إلى عدد من جهات القطاع العام مثل شركة مصفاة حمص والشركة العامة للبناء والتعمير والشركة العامة للفوسفات والمناجم – فرع النقل وفوج إطفاء حمص وذلك في سبيل الوقوف على واقع وظروف العمل ومعالجة الحالات التي تشكل خللاً من شأنه تعريض العاملين في هذه الجهات لمخاطر حوادث العمل والأمراض المهنية .

منح قروض للمتقاعدين
ويتابع مدير فرع المؤسسة قائلا: إن إحدى المهام التي من شأنها تقديم الخدمة المقبولة للمتقاعدين هو منح قروض مادية بسقف يبلغ 300 ألف ليرة سورية لمدة ثلاث أو خمس سنوات والقرض بضمانة المعاش التقاعدي لحين استيفاء كامل الأقساط المستحقة, وقد بلغ عدد المستفيدين من القروض التي يمنحها فرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية بحمص منذ مطلع العام الحالي ولغاية شهر آذار منه 86 مقترضاً بقيمة إجمالية بلغت 17 مليوناً و 370 ألفاً و 125 ليرة سورية .
كما تم منح 24 قرضاً جديداً خلال شهر نيسان الماضي بقيمة 10 ملايين و 727 ألف ليرة سورية .

الأرشفة الالكترونية
وأضاف : وفي سبيل الارتقاء بآلية العمل وتسريع وتيرة وتحسين الخدمة والأداء وكإجراء وقائي للمحافظة على سلامة كافة ملفات الأرشيف لجأ الفرع إلى الأتمتة الكاملة لكافة مفاصل العمل وقد انطلق مشروع الأرشفة الالكترونية لكافة الوثائق والملفات المحفوظة في أرشيف الدوائر التابعة للفرع بالكامل وذلك بعد أن تم تأمين كافة مستلزمات العمل المطلوبة لإجراء ذلك من تجهيزات حاسوبية واتصالية ومقر ملائم للأرشفة ويقوم بذلك فريق عمل مؤهل ومدرب ونأمل أن يتم انجاز هذا المشروع بدقة تامة وبوتيرة عالية وبأسرع وقت حفاظاً على كافة الوثائق حاسوبياً ولسهولة العودة إليها والمعالجة عند الحاجة بأقل وقت وجهد ممكنين .

تسديد الاشتراكات في مواعيدها
ونوه الشعبان إلى أن المؤسسة تأمل من كافة الجهات المشتركة لدى فرع المؤسسة من القطاعات العامة والخاصة والمشتركة ومن خلال المعنيين بالشؤون التأمينية فيها التعاون التام مع المؤسسة من خلال تقديم الوثائق المطلوبة لعمالهم بالشكل الصحيح والمطلوب إضافة إلى إجراء المطابقات المالية مع المؤسسة وسداد الاشتراكات المستحقة عن عمالهم في مواعيدها نظراً للدور الاجتماعي الكبير الذي تقوم به المؤسسة من خلال أدائها لدورها وسعيها الدائم لتحقيق التكامل المطلوب بين سياسات الضمان والحماية الاجتماعية وسياسة العمالة والتنمية الاقتصادية لا سيما وأن التشريعات الناظمة لعمل المؤسسة تحظى بالاهتمام والمتابعة وإجراء التعديلات بما يلائم الظروف الاقتصادية والاجتماعية العامة وبشكل يعزز مفهوم الأمن الاجتماعي ويحقق المزيد من الاستقرار والطمأنينة للطبقة العاملة بكل فئاتها .
وأضاف : تم صرف مستحقات المعاشات للمتقاعدين وأسرهم خلال شهر نيسان الجاري وفق ما يلي :
-معاشات الشيخوخة تم صرف ما عدده /26 الفاً و500 معاش .
- معاشات الوفاة الطبيعية يبلغ عددها 11 ألفاً و425 معاشاً .
- معاشات العجز الطبيعي ويبلغ عددها 550 معاشاً .
- معاشات مهن شاقة وخطيرة وعددها 52 معاشاً .
- معاشات وفاة جراء إصابة عددها 1058 معاشاً .
- معاشات عجز الإصابة وعددها 770 معاشاً .
والجدير ذكره أن هذه المعاشات قابلة للازدياد بشكل يومي وشهري .

صون حقوق المواطن
وختم حديثه بالقول : لم يخف على أحد واقع الظروف الراهنة الصعبة التي شهدها وطننا الحبيب من جهة وإصرار أبنائه على مواصلة العمل في أشد الظروف القاسية من خطف وقتل وإصابات وفرع مؤسسة التأمينات الاجتماعية بإدارته وبالكوادر العاملة فيه انتقل خلال فترة الحرب وسنواتها الأولى إلى مقر في مبنى جامعة البعث وبقي يعمل بأدوات عمل متواضعة وخجولة نوعاً ما لمواصلة العمل وخدمة الوطن والمواطن معاً رغم كل شيء والمعاناة الشديدة ..
واليوم وبعد عودته إلى مقره القديم في مركز المدينة تابع الفرع عمله في الوقت الذي يتم تأهيل المبنى الذي تعرض للتدمير والتخريب والحرق وبكل دأب ومسؤولية تجاه الوطن والمواطن في سبيل الارتقاء بالعمل وتقديم الخدمة بصورة لائقة والمحافظة على سلامة المواطن وصون حقوقه وضمانها .
نبيلة إبراهيم