«الحازمية».. وتستمر المعاناة !!

نشرنا في عدد سابق عن معاناة أهالي قرية الحازمية و نظرا لتعدد الشكاوى الواردة منهم وعدم الاستجابة لمعظمها نعيد طرح معاناتهم المستمرة لاسيما فيما يخص المواصلات فما زالت القرية حتى الان بلا أي وسيلة نقل تخدم الأهالي وتؤمن وصولهم الى أماكن عملهم أو دراستهم في مدينة حمص و يضطر المواطن لاستئجار سيارة من القرية الى دير بعلبة ومن ثم يستخدم سرافيس دير بعلبة ليصل الى مبتغاه في المدينة وهنا تبدأ معاناة اخرى وهي الازدحام الكبير على خط دير بعلبة وقلة عدد السرافيس العاملة على الخط وهذا الأمر الذي يفرض على المواطنين تكاليف مرتفعة تصل الى 1000 ليرة يوميا !
فكيف يتمكن الموظف او طالب الجامعة من تحمل هذه المبالغ الإضافية لاسيما في ظل الغلاء المعيشي و ارتفاع الأسعار الذي لا يقف عند حد معين ؟؟
من ناحية أخرى ما زال أهالي القرية يعانون من عدم وصول مياه الشرب الى قريتهم حيث تم ضخ المياه مرة واحدة منذ حوالي شهر و لم تعد تصل إليهم حتى الآن و ما زالوا يلجؤون لشراء المياه مجهولة المصدر من الصهاريج و بأسعار مرتفعة
الأهالي يأملون الاستجابة لمطالبهم الملحة التي طال انتظارها لسنوات طويلة .