متى يتم ضبط تسعيرة النقل ؟؟

مشكلة النقل من الريف الى المدينة ما زالت مستمرة حتى الآن و أغلب أهالي الريف يعانون يوميا من الانتظار الطويل و قلة عدد السرافيس ناهيك عن رفع التسعيرة دون مبرر
وردتنا شكاوى كثيرة تتعلق بموضوع النقل و مشكلاته التي لا تنتهي ومنها شكوى من أهالي قرية الريان جاء فيها :بلدة الشعيرات تبعد عن حمص /40/ كم و أجرة الراكب 150 ليرة في السرفيس الذي يتسع ل 14 راكبا بينما قرية الريان تبعد 14 كم عن حمص و أجرة الراكب 200 ليرة في الباص الذي يتسع ل 70 راكبا رغم أن الشعيرات تبعد 3 أضعاف المسافة إلا أن أجرة النقل أقل من الأجرة الى الريان ! فلماذا لا يتم ضبط الأسعار و الأجور و تحديدها بشكل رسمي من قبل الجهات المعنية ؟ لاسيما أن اغلب المواطنين الذين يعانون من هذه المشكلة هم من الموظفين و الطلاب و يضطرون يوميا للذهاب إلى حمص و العودة إلى قريتهم مما يكبدهم مبالغ إضافية غير قادرين على تحملها .
ويأمل الأهالي إعادة النظر في مشكلتهم مع النقل بالسرعة الممكنة .