السوق التراثي الشعبي وعرس الضيعة القديم باللباس القروي

ضمن فعاليات اليوم الأخير لمهرجان القلعة والوادي افتتح في ساحة كنيسة سيدة المنتابية - قرية القلاطية - السوق التراثي الشعبي قدمت فيه العديد من الفعاليات التراثية الشعبية القديمة مثل عرس الضيعة القديم باللباس القروي وسلق الحنطة والذرة والكلكة «تصنيع العرق» وخبز التنور وصنع الحلويات « السيالة» وعرض للفواكه التي تنتجها قرى وادي النضارة ( العنب والإجاص و الدراق والتين) وقال جورج وهو يصنع خبز التنور الشهي: مشاركتنا في مهرجان القلعة والوادي تقليدية فنحن نشارك فيه سنويا ونحاول أن نعطي صورة عن الحياة القديمة في منطقة الوادي لتعريف أولادنا بتراثنا فكثير منهم لا يعرف كيف كان الخبز يصنع قديما وعندما يشاهدون طريقة تحضير هذا النوع من الخبز وطعمه اللذيذ يشعرون بالفرح والسعادة خصوصا وأن التنور يعمل على الحطب مما يعطي للخبز نكهة رائعة ونستخدم التنور حاليا ً فقط في صنع المناقيش بمختلف أنواعها / جبنة – زعتر – حرة / .
الياس قال : إن سلق الحنطة من العادات القديمة جدا في الريف وكان يتم بعد موسم الحصاد بفترة ويجتمع أهل القرية جميعاً عند من يود أن يسلق الحنطة لاستخراج البرغل والطحين وتخزين بعضها كمؤونة للشتاء وأكثر من يفرح في سلق الحنطة هم الأطفال الذين كانوا يتسابقون للفوز بصحن سليقة ورش السكر أو الملح عليه والاستمتاع بطعمه اللذيذ .
أما العرس القروي القديم فكان بمشاركة شاب وفتاة كعريس وعروس ومجموعة شبان كشهود ومعازيم وجميعهم يرتدون اللباس القروي القديم حيث العروس ترتدي فستان العرس الأبيض والشهود والمدعوون يرتدون لباس أهل المنطقة التقليدي.
وقال وليد : مشاركتنا في فعاليات مهرجان القلعة والوادي للتعريف بالمنتجات الزراعية ل في قرانا ولاسيما الفواكه فمنطقتنا تشتهر بزراعة العنب والتفاح والإجاص والدراق والتي تتمتع بمذاق لذيذ جدا ونوعية ممتازة تعتبر من الصنف الأول .
أما خليل فقال : مشاركتي في مهرجان القلعة والوادي هي للتعريف بما يسمى الكلكة وكيفية سحب العرق البلدي إضافة لسحب الكحول الطبي بطريقة يدوية من مخلل العنب ، والكلكة هي عادة قديمة جدا ومتوارثة في منطقتنا ومن يكون دوره في الكلكة يجتمع عنده معظم أهالي القرية ويقومون بما يشبه الاحتفال ويستمر سحب «العرق» ساعات طويلة وربما يستمر عدة أيام حسب الكمية وعدد المرات التي نود تكرير السحب فيها فبعض الناس تكتفي بالسحب لمرة واحدة وآخرون يكررون العملية / 3 – 4 / مرات .
يوسف بدور