مياه الشرب في "تلعداي" تصل بالقطارة... التيار الكهربائي ضعيف والحاجة ماسة لمحولة... سقف الحمامات في المدرسة آيل للسقوط والمستوصف بلا طبيب

قرية تلعداي إحدى قرى ريف حمص الشرقي والتابعة لبلدية خلفة , تبعد عن مدينة حمص 61 كم وعدد سكانها  نحو  3200 نسمة ,و أهم ما  يعاني منه الأهالي قلة كميات مياه الشرب إذ لا يتم ضخها إلا ساعات قليلة جداً في الأسبوع ,لذلك تعيش القرية حالة صعبة  من العطش خاصة في فصل الصيف .

العروبة زارت القرية واطلعت على الواقع الخدمي والتقت الأهالي ورئيس البلدية فداء الجوراني .

بالقطارة ...

تصل المياه للقرية بالقطارة  أسبوعياً كما وصفها أحد المواطنين أي بمعدل ساعة أو ساعتين  فقط وهذا غير كاف ,ويحملون شعبة مياه المخرم المسؤولية وتمنوا لو   يتم استثمار البئر الذي أحدثته مديرية زراعة حمص في قرية خلفة المتاخمة لقرية تلعداي للأغراض المنزلية و الزراعية بحيث يمكن  سقاية دونم مزروع خاصة انه غير مستثمر , و هو مجهز بأدوات كاملة وكادر فني  تؤهله للعمل .

الصرف الصحي مقبول

يوجد شبكة صرف صحي تخدم معظم المنازل باستثناء التوسع العمراني الجديد الذي أحدث خلال فترة الحرب جراء هجرة الأهالي من المناطق والمدن الأخرى ....ويضيف رئيس البلدية أن القرية فيها  محطة معالجة والتي تم انشاؤها عام 2006 مجهزة  بأحواض ترسيب ثلاثة وتعمل على النباتات وقصب السكر وبنيتها التحتية مجهزة إلا أنها تتوقف عن العمل أحياناً  بسبب حاجتها للصيانة بشكل متكرر ؟!

الغاز متوفر

يوجد معتمد لتأمين وتوزيع مادة الغاز .واشتكى  الأهالي من المدة الزمنية الطويلة لاستلام الأسطوانة إذ تصل أحيانا إلى 60  -75 يوماً ..

المازوت مؤمن

يذكر رئيس البلدية أنه تم توزيع مازوت التدفئة على دفعتين بواقع 200 ليتر لكل عائلة ,مع الإشارة إلى حاجة الأهالي للمازوت الزراعي خاصة لمن  لديهم جرارات لا سيما أن محطات الوقود لا تزودهم بالمادة ويضطرون لشرائها من السوق السوداء .كما أن الكمية المخصصة من المادة  التي توزعها الجمعية الفلاحية غير كافية مطلقاً والأهالي يزرعون القمح والكرمة واللوز والبقوليات ..

التيار ضعيف  

 يذكر مدير مركز  طوارىء الكهرباء بالقرية عبد الهادي الشمالي أن التيار الكهربائي ضعيف لذلك يضطر بعض الأهالي إلى استخدام رافع جهد كي لا تتعطل الأدوات الكهربائية المنزلية لذلك طالبوا  بتركيب محولة جديدة لتغذية التيار الكهربائي .

بحاجة لبوابات انترنت

يوجد مركز هاتف والخدمة جيدة , ويطالب الأهالي بتزويدهم ببوابات انترنت لضرورتها مشيرين أيضاً إلى تقطع الأسلاك الهاتفية الهوائية بشكل متكرر ..

بحاجة ماسة للصيانة

يوجد مدرسة ابتدائية بحاجة ماسة للصيانة ..ويذكر مديرها دريد عمران أنه ورغم المطالبات الكثيرة للصيانة إلا أنه لا مجيب ..فالسقف في الحمامات آيل للسقوط . من جهة أخرى فإن التعاون والنشاط المفروض على التلاميذ باستثناء أبناء الشهداء والجرحى قليل جداً ولا يفي بالحاجة الفعلية للمدرسة خاصة بعد اقتطاع حصة مديرية التربية ..وتساءل عن إمكانية وجود  استثناءات للقرى الفقيرة النائية ودعم هذه القرى أكثر.

وفيما يتعلق بالمستوى التعليمي فهو مقبول مع الإشارة إلى كثرة المدرسين الوكلاء ...  ولا يوجد مدرسة إعدادية حيث يتابع الطلاب تحصيلهم في قرية تل قطا التي تبعد 1 كم عن تلعداي

مستوصف بلا طبيب

يوجد مركز صحي بكوادر إدارية وتمريضية كثيرة لكن لا يداوم فيه طبيب ويقدم خدمات اللقاحات وبعض الإسعافات الأولية البسيطة فقط.

مرة بالأسبوع

يتم ترحيل القمامة من كل قرية من قرى البلدية الخمس مرة واحدة بالأسبوع إلى مطمر قرية أم العمد -50 كم ذهاباً وإياباً- وتمنى رئيس البلدية  لو يتم ترحيل القمامة إلى مطمر قرية العثمانية الأقرب  التي تبعد 12كم.

الطرق سيئة

تعرضت الطرق للهبوط بسبب مرور الشاحنات المحملة بالغضار من المقالع الموجودة بقرية المنطار في طريقها إلى حمص وحماة وحلب لصناعة السيراميك ..ولم يتم صيانتها. وتساءل الأهالي لماذا لا تلتزم الجهات المعنية بصيانة تلك  الطرق ؟!

غير كاف

أشار البعض أن الخبز غير كاف خاصة لمن يزورون القرية أسبوعياً( وهم من الأهالي القاطنين في المدينة)  فلا مخصصات لهم مطلقاً . كما أن رغيف الخبز نوعيته غير جيدة ويستجر من مخبز المخرم الآلي .

متفرقات

يتمنى الأهالي  إحداث صيدلية زراعية حكومية بالمنطقة والاستغناء عن الخاصة و

وتفعيل دور الوحدة الإرشادية الموجودة ، في قرية خلفة و التي تقدم خدماتها لأكثر من عشر قرى,وتزويد الفلاحين بالمازوت لدعم الواقع الزراعي بالسعر الصناعي وتقديم طلب رخصة للمازوت الزراعي ومعاملته معاملة الصناعي .

تحقيق وتصوير:نبيلة إبراهيم